بلومبيرغ: ضغط على تويتر لإعطاء معلومات عن جواسيس سعوديين مزعومين

تويتر متهم بالافتقار للشفافية تجاه المحتوى الذي ينشر في المنصة (رويترز)
تويتر متهم بالافتقار للشفافية تجاه المحتوى الذي ينشر في المنصة (رويترز)

ذكر الصحفي رايان غالاغر أن الجمهوريين في لجنة الرقابة والإصلاح بمجلس النواب الأميركي يضغطون على شركة تويتر للإفصاح عن معلومات حول خرق بيانات في الشركة عام 2015، يتعلق بموظفين سابقين يُزعم أنهم عملوا كجواسيس للحكومة السعودية.

وأشار غالاغر في تقريره بموقع بلومبيرغ (Bloomberg) إلى الرسالة التي كتبها النائب الجمهوري والعضو البارز في اللجنة جيمس كومر إلى الرئيس التنفيذي لتويتر في الثاني من سبتمبر/أيلول، متهما الشركة "بسوء الإدارة"، وذكر أنه "سينظر في جميع الخيارات الممكنة، بما في ذلك التشريعات، من أجل ضمان أن أمن تويتر لم يعد يعرض حياة الأشخاص للخطر".

وأضاف أن رسالة كومر كانت جزئيا ردا على تقرير لبلومبيرغ بتاريخ 19 أغسطس/آب فصل مزاعم عن اثنين من موظفي تويتر السابقين يقال إنهما عملا سرا مع الحكومة السعودية، وجمعوا بيانات داخلية عن مستخدمي تويتر سعوديين مجهولين مقابل هدايا وأموال أو وعود عمل في المستقبل.

افتقار تويتر للشفافية بشأن أي إجراءات اتخذتها لتوفير إشراف وأمن أقوى يعطي انطباعا بأن الشركة تعتقد أنها لا تتحمل أي مسؤولية عن أي من الجرائم المرتكبة باستخدام منصتها

وأفاد التقرير بأن البيانات التي جمعها الموظفان شاركاها مع مسؤولين سعوديين، الذين استخدموها لمضايقة أو اعتقال الأشخاص الذين ينتقدون الحكومة، بمن فيهم عامل الإغاثة الإنسانية عبد الرحمن السدحان الذي احتجزته الشرطة السرية في الرياض في 12 مارس/آذار 2018، بحسب أخت السدحان ودعاوى وجماعات حقوقية.

وقال كومر في رسالته "افتقار تويتر للشفافية بشأن أي إجراءات اتخذتها لتوفير إشراف وأمن أقوى يعطي انطباعا بأن الشركة تعتقد أنها لا تتحمل أي مسؤولية عن أي من الجرائم المرتكبة باستخدام منصتها. ويبدو أن تويتر تضع ثقة أكثر من اللازم في العديد من الناس مما يمنحهم إمكانية استثنائية للوصول إلى بيانات المستخدمين ومعلوماتهم الشخصية".

وأضاف "لقد رفضت تويتر معالجة هذه المخاوف. والآن يبدو من التقارير المتعلقة بجواسيس سعوديين أن سوء إدارة تويتر ربما أدى إلى مقتل معارضين".

وأشار الموقع إلى أن تويتر، في رسالة إلى كومر بتاريخ 11 سبتمبر/أيلول، رفضت تزويده بمعلومات حول القضية على أساس أن التحقيقات جارية.

المصدر : بلومبيرغ

حول هذه القصة

كشف موقع بيزنيس إنسايدر عن مطالبة المعارض السعودي علي الأحمد في دعوى قضائية مرفوعة في نيويورك على شركة تويتر بتعويضات على خلفية تسريب بيانات تسببت في مقتل عدد من الناشطين واعتقال آخرين في السعودية.

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة