تشردوا في الشوارع بعد حريق "موريا".. اليونان تبدأ نقل طالبي اللجوء لمخيم مؤقت بجزيرة ليسبوس

نقل طالبي اللجوء للمخيم الجديد سيستغرق أياما وفق السلطات اليونانية (وكالة الأناضول)
نقل طالبي اللجوء للمخيم الجديد سيستغرق أياما وفق السلطات اليونانية (وكالة الأناضول)

بدأت الشرطة اليونانية نقل مئات من طالبي اللجوء الذين تقطعت بهم السبل في جزيرة ليسبوس إلى مخيم مؤقت بعد احتراق مخيمهم السابق، في حين يطالب العديد من هؤلاء اللاجئين بترحيلهم خارج الجزيرة.

وبعد أسبوع على احتراق مخيم "موريا"، وهو أكبر مخيمات طالبي اللجوء في اليونان، انطلق صباح اليوم الخميس نقل اللاجئين إلى المخيم المؤقت في منطقة "كارا تيبي" قرب ميناء ميتيليني.

وبحلول الليلة الماضية تمت تهيئة المخيم، وهو ميدان رماية سابق للجيش، ليستوعب 8 آلاف شخص، وقد دخل إليه بالفعل في ساعات الصباح الأولى نحو 1100 من طالبي اللجوء، الذين نال منهم الإرهاق نتيجة بقائهم منذ أسبوع في الشارع تحت أشعة الشمس الحارقة دون أي مرافق صحية.

وقالت السلطات اليونانية إن بعض طالبي اللجوء مترددون في الانتقال إلى المخيم الجديد لأنهم يأملون في مغادرة الجزيرة، في حين أكدت مصادر حكومية أن نقلهم سيكتمل خلال بضعة أيام.

وفي ظل وجود قوة كبيرة من الشرطة، لم يشهد نقل طالبي اللجوء للمخيم الجديد أي أعمال عنف، وقد تم إخضاع الوافدين للفحوص الخاصة بالكشف عن فيروس كورونا.


إعادة توطين

وقال ممثل المفوضية الأممية لشؤون اللاجئين في اليونان فيليب لوكلير أمس إن الهدف من المخيم المؤقت تمكين اللاجئين من "مغادرة الجزيرة تدريجيا وبهدوء إلى أثينا" أو "إعادة توطينهم في مكان آخر".

ويخشى المهاجرون الذين يرفضون دخول المخيم الجديد، الانتظار لأشهر ليتم نقلهم إلى مرافق في البر الرئيسي لليونان، أو أي بلد أوروبي آخر، خاصة أنهم عانوا كثيرا بسبب ظروف الإقامة في مخيم موريا.

وكان مخيم موريا مخصصا ليستوعب 2700 شخص، ولكنه كان يكتظ بنحو 13 ألفا في ظروف مأساوية.

ووجهت السلطات اليونانية اتهامات لـ6 أفغان، بينهم قاصران، بالتسبب في الحريق الذي أتى على مخيم موريا، وهو أكبر مخيم للاجئين في أوروبا وأقيم قبل 5 سنوات من الآن.

وقد أعربت دول أوروبية عدة عن استعدادها لاستقبال بضعة آلاف من طالبي اللجوء الموجودين حاليا في جزيرة ليسبوس اليونانية، وعرضت ألمانيا استقبال أكثر من 1500 من هؤلاء.

وبينما قال مسؤول أوروبي إن تجربة مخيم موريا يجب أن لا تتكرر، يستعد الاتحاد الأوروبي لاقتراح تصور جديد على الدول الأعضاء من أجل الخروج بسياسة موحدة إزاء قضية الهجرة التي تثير انقسامات بين الأوروبيين.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة