شاهد- رفضا للتطبيع.. شخصيات عراقية تتجه للسفارة الفلسطينية وتؤكد دعمها للقضية

تجمع عراقيون أمام مقر السفارة الفلسطينية في بغداد مساء الثلاثاء، وذلك للتعبير عن رفضهم اتفاقي تطبيع الإمارات والبحرين مع الاحتلال الإسرائيلي الذي أبرم أمس في واشنطن برعاية أميركية.

واستمع المشاركون إلى كلمة ألقاها أحمد عقل سفير فلسطين لدى العراق، قال فيها إنه يجب حشد القوى الشعبية والجماهيرية للضغط على أصحاب القرار للوصول إلى موقف عربي أكثر جدية وفاعلية مما كان في اجتماع الجامعة العربية الأخير.

ومن بين الكلمات التي استمع لها المحتشدون كلمة الشيخ عبد الأمير الكيلاني إمام وخطيب جامع شاكر الحبوبي، الذي قال فيها "ما زالت المؤامرات والدسائس على الشعب الفلسطيني بالتهجير وبالقتل وبالمعتقلات وبتهديم الدور، ومع هذا يظهر الحكام الخونة بتطبيع مع دولة الصهاينة. فنحن هنا نقول: لا تطبيع ولا تفاوض مع هذا الكيان الصهيوني".

من جهته قال البرلماني السابق حسام العزاوي إنها "طعنة كبيرة في ظهر الأمة العربية والإسلامية تجاه التطبيع مع الصهاينة. لن يكون سلام حقيقي مع الكيان الصهيوني إلا بإعطاء الحقوق للفلسطينيين، لذا جئنا اليوم إلى السفارة الفلسطينية داعمين ومحررين أيضا للقضية الفلسطينية".

وعبر العشراتن الذين كان معظمهم من رجال الدين، عن آرائهم في سجل وضع في مدخل السفارة.

وفتحت سفارة فلسطين أبوابها أمس لاستقبال الزوار من 9 صباحا وحتى 9 مساء للتعبير عن موقفهم إزاء توجه بعض الأنظمة العربية للتطبيع مع دولة الاحتلال.

المصدر : الجزيرة + رويترز

حول هذه القصة

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة