شاهد- الذكرى الـ13.. يوم ارتكب حراس بلاك ووتر مذبحة بساحة النسور في بغداد

يستذكر العراقيون بألم يوم 16 سبتمبر/أيلول من كل عام مجزرة "ساحة النسور" وسط العاصمة بغداد التي وقعت عام 2007، عندما أطلق عناصر من شركة بلاك ووتر الأميركية النيران على المارة من المدنيين، فقتلوا 17 شخصا وأصابوا 20 آخرين بينهم أطفال وطلاب.

وتعد هذه الحادثة من المجازر البارزة التي وقعت بعد الغزو الأميركي للعراق، ولم تغب عن ذاكرة العراقيين.

وبعد رفع العديد من المتضررين قضية على بلاك ووتر، حكم القضاء الأميركي بعد سنوات من المحاكمة بالسجن المؤبد على أحد المدانين، والحبس 30 عاما على 3 آخرين بعد إدانتهم بقتل مدنيين في حادثة ساحة النسور.

والعام الماضي، أعلن القضاء الأميركي أن أحكاما مخففة صدرت على 3 عناصر من شركة بلاك ووتر.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

MOSUL, IRAQ - JUNE 21: A U.S. Army 82nd Airborne Division (2nd Brigade) team and an MRAP (mine-resistant vehicle) on June 21, 2017 in west Mosul, Iraq. The Division provides advise and assist support to Iraqi forces. (Martyn Aim/Getty Images)

قال مسؤولون أميركيون إن الولايات المتحدة استأنفت عملياتها العسكرية المشتركة مع العراق يوم الأربعاء، لتنهي بذلك فترة توقف دامت عشرة أيام عقب مقتل قائد فيلق القدس الجنرال قاسم سليماني.

Published On 16/1/2020
epa03037147 An image made available on 18 December 2011 shows US soldiers from the 3rd Brigade, 1st Cavalry Division depart a mission brief on their way to perform perimeter security at Camp Adder, now known as Imam Ali Base near Nasiriyah, Iraq on 16 December 2011 Around 500 troops from the 3rd Brigade, 1st Cavalry Division ended their presence on Camp Adder, the last remaining American base, and departed in the final American military convoy out of Iraq, arriving into Kuwait in the early morning hours of 18 December 2011. All U.S. troops were scheduled to have departed Iraq by 31 December 2011. At least 4,485 U.S. military personnel died in service in Iraq. According to the Iraq Body Count, more than 100,000 Iraqi civilians have died from war-related violence. EPA/MARIO TAMA / POOL

حذر تقرير لموقع ستراتفور من أن إستراتيجية أميركا بالعراق قد ترتد عليها، وأوضح أنه بسبب كورونا، فإن واشنطن بضغطها على الفصائل الموالية لإيران وعلاقات طهران الاقتصادية، تخاطر بعلاقاتها مع بغداد.

Published On 8/4/2020
Iraqi security forces ride in vehicles travelling to Mosul to fight against militants of Islamic State at an Iraqi army base in Camp Taji in Baghdad, February 21, 2016. REUTERS/Ahmed Saad

مع إعادة الانتشار الذي نفذته القوات الأميركية في العراق وانسحابها من معظم القواعد العسكرية، ومع مطالبات كتل سياسية وفصائل مسلحة بانسحاب القوات الأميركية، هل بمقدور الجيش العراقي الدفاع عن البلاد؟

Published On 19/4/2020
المزيد من أخبار
الأكثر قراءة