الكويت تتسلم من العراق رفات 21 مفقودا إبان غزو عام 1990

العراق سلم الكويت رفات أشخاص يعتقد أنه لأسرى كويتيين، عثر عليهم في بادية السماوة (كونا)
العراق سلم الكويت رفات أشخاص يعتقد أنه لأسرى كويتيين، عثر عليهم في بادية السماوة (كونا)

تسلمت السفارة الكويتية في بغداد -اليوم الأربعاء- من الحكومة العراقية رفات 21 مفقودا، يعتقد أنه لأسرى كويتيين خلال الغزو العراقي للكويت عام 1990، ثم نقل إلى الكويت عبر طائرة خاصة.

وجرت مراسيم تسليم الرفات قرب مطار بغداد الدولي، بحضور ممثلين عن وزارة الدفاع العراقية ومنظمة الصليب الأحمر الدولية ومكتب الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي).

ونقلت وكالة الأنباء الكويتية (كونا) عن القائم بالأعمال بالإنابة في سفارة الكويت محمد الوقيان، قوله إن تسليم الرفات جاء في إطار مواصلة الجهود المبذولة في ملف الأسرى والمفقودين الكويتيين ورعايا الدول الأخرى.

رفات 21 شخصا نقل في طائرة خاصة إلى الكويت (كونا)

وأوضح أن العملية تمت عبر اللجنتين الدوليتين اللتين تترأسهما اللجنة الدولية للصليب الأحمر بعضوية كل من الكويت والعراق والسعودية وأميركا وبريطانيا وفرنسا، فضلا عن (يونامي) بصفة مراقب.

وأضاف الوقيان أنه يعتقد -وفقا للمؤشرات الأولية- أن الرفات يعود لأسرى ومفقودين كويتيين، عثر عليهم في بادية السماوة جنوبي العراق.

ولفت الوقيان إلى أنه سيتم إجراء عمليات الفحص الجيني لبقايا الجثث والرفات في الكويت عبر الإدارة العامة للأدلة الجنائية، لمطابقة النتائج مع قاعدة بيانات الأسرى والمفقودين ورعايا الدول الأخرى.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

في مثل هذا اليوم قبل 30 عامًا اجتاح الجيش العراقي في عهد الرئيس الراحل صدام حسين الكويت، وأعلنها "المحافظة رقم 19" للعراق. أما اليوم، فقد أعيدت العلاقات بين البلدين لكن جراح الحرب لم تندمل بعد.

نقلت وسائل إعلام كويتية عن مصادر رفيعة أن الكويت تعرضت لما وصفته بابتزاز سياسي من العراق للحصول على مساعدات مالية نقدية أو على شكل استثمارات، لمساعدته في الأزمة الاقتصادية التي يمر بها.

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة