إماراتيون وبحرينيون: توقيع اتفاقيتي التطبيع يوم مشؤوم في تاريخ حكومتي أبو ظبي والمنامة ومشهود لشعوبنا

فلسطينيون يتظاهرون في دير البلح بقطاع غزة ضد تطبيع الإمارات والبحرين مع إسرائيل (الأناضول)
فلسطينيون يتظاهرون في دير البلح بقطاع غزة ضد تطبيع الإمارات والبحرين مع إسرائيل (الأناضول)

وصف إماراتيون وبحرينيون توقيع اتفاقيتي التطبيع مع إسرائيل باليوم المشؤوم في تاريخ حكومتي أبو ظبي والمنامة.

وقالت الرابطة الإماراتية لمقاومة التطبيع مع إسرائيل في بيان لها اليوم الثلاثاء قبيل توقيع اتفاقيتي التطبيع في البيت الأبيض، إن هذا اليوم سيكون يوما مشهودا مشرفا للشعوب، ولن ندع المجال للحكومات لكي تكتب هذا التاريخ وحدها.

وأضاف البيان "في وقت ركوع الحكومات أمام الصهاينة ستقف الشعوب لترفض هذا التطبيع مع الكيان الصهيوني".

 

من جهته، كتب المعارض الإماراتي حمد الشامسي "سيقال في قادم الأيام: في مثل هذا اليوم 15 سبتمبر/أيلول 2020 تنازلت كل من دولة الإمارات ومملكة البحرين عن الحق الفلسطيني وخرجتا عن الإجماع العربي الشعبي"، مؤكدا أنه "يوم أسود في تاريخنا".

في السياق ذاته، أعرب مغردون بحرينيون عن براءتهم من اتفاق التطبيع، واعتبرت إحدى الناشطات أنه "طعنة في قلب الشعب البحريني والفلسطيني وخيانة للقضية الفلسطينية".

في المقابل، احتفى ناشطون بهذه الاتفاقية ووصفوا هذا اليوم بـ "يوم الأمل"، و"اليوم المنشود".

المصدر : خدمة سند

حول هذه القصة

تجري اليوم بواشنطن مراسم توقيع اتفاقي التطبيع بين إسرائيل وكل من الإمارات والبحرين، في حين قالت المنامة إن هذا الاتفاق ليس تخليا عن القضية الفلسطينية، بل هو "حماية لمصالح البحرين" من "الخطر الإيراني".

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة