عقب مقتل متظاهر.. حفتر يرسل تعزيزات عسكرية إلى بنغازي لمنع الاحتجاجات

الأحياء بمنطقة المرج شهدت مظاهرات على خلفية تدني الأوضاع المعيشية وتفشي الفساد (مواقع التواصل)
الأحياء بمنطقة المرج شهدت مظاهرات على خلفية تدني الأوضاع المعيشية وتفشي الفساد (مواقع التواصل)

أكدت مصادر للجزيرة أن اللواء المتقاعد خليفة حفتر أرسل تعزيزات عسكرية إلى منطقة المرج شرقي مدينة بنغازي، وأن هذه القوات منعت التظاهر بقوة السلاح، وسبق ذلك اعتقال نشطاء على خلفية اتهامهم بتأليب الشارع والتحريض على التظاهر.

وتأتي هذه التطورات عقب مقتل شاب في المنطقة وإصابة آخرين خلال تفريق قوات الأمن مظاهرة شهدها محيط مديرية الأمن مساء السبت، وطالب المتظاهرون بإقالة مدير الأمن وهبي الرِّخْ المقرب من حفتر.

كما شهد عدد من الأحياء في المرج مظاهرات مماثلة على خلفية تدني الأوضاع المعيشية وتفشي الفساد.

من جهته، وصف أحمد المسماري المتحدث باسم قوات حفتر الأزمات التي يعانيها مواطنو المنطقة الشرقية في ليبيا بالمفتعلة، ووصف المتسببين في تلك الأزمات بالخونة.

وحذر المسماري من تسلل من وصفها بالعناصر التكفيرية والإخوانية بين المتظاهرين لنشر الفوضى، وطالب المحتجين بعدم إعطاء فرصة لمن وصفهم بالمخربين لاستغلال المظاهرات في التخريب والتدمير والسرقة.

الأمم المتحدة طالبت بإجراء تحقيق عقب مقتل متظاهر (مواقع التواصل)

قلق أممي

في المقابل، أعربت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا عن قلقها البالغ إزاء تقارير تفيد بمقتل مدني وإصابة 3 واعتقال عدد من المتظاهرين في منطقة المرج شرقي البلاد، بسبب ما قالت إنه استخدام مفرط للقوة ضد المتظاهرين السلميين.

ودعت البعثة في بيان إلى إجراء تحقيق في هذه الأحداث، والإسراع في الإفراج عن المعتقلين تعسفيا.

وقالت البعثة إن هذه المظاهرات تؤكد الحاجة الملحة لإنهاء إغلاق موانئ النفط، والعودة إلى عملية سياسية شاملة تلبي تطلعات الشعب الليبي لحكومة تمثله.

كما أشارت إلى أن المظاهرات التي شهدتها أجزاء أخرى من ليبيا كانت نتيجة إحباطات بشأن استمرار الظروف المعيشية السيئة وتفشي الفساد.

وذكَّرت البعثة أطراف الأزمة الليبية بأن الحق في التجمع السلمي وحرية التعبير عن الرأي من حقوق الإنسان الأساسية، ويندرج في نطاق التزامات ليبيا بالقانون الدولي لحقوق الإنسان.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة