أجرى مكالمة مع ملك البحرين.. نتنياهو: اتفاق التطبيع سيتيح تسيير رحلات طيران مباشرة بين تل أبيب والمنامة

نتنياهو سيغادر الليلة إلى واشنطن لتوقيع اتفاق السلام مع كل من الإمارات والبحرين (رويترز)
نتنياهو سيغادر الليلة إلى واشنطن لتوقيع اتفاق السلام مع كل من الإمارات والبحرين (رويترز)

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن إسرائيل حصلت خلال شهر واحد على اتفاقيتي سلام تاريخيتين مع دولتين عربيتين، مضيفا أن اتفاق التطبيع بين تل أبيب والمنامة سيتيح تسيير رحلات طيران مباشرة من إسرائيل إلى البحرين.

وأضاف نتنياهو في مستهل الاجتماع الأسبوعي لحكومته، أنه أجرى الجمعة محادثة مع ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة، وقال "كانت محادثة دافئة حيث اتفقنا على إقامة سلام بين البحرين وإسرائيل، سلام رسمي يشمل علاقات دبلوماسية كاملة".

وتابع رئيس الوزراء الإسرائيلي قبيل مغادرته الليلة إلى واشنطن لتوقيع اتفاق السلام مع كل من الإمارات والبحرين، "نحن على أعتاب حقبة جديدة، وهذا الحماس الكبير الذي ترونه في إسرائيل ينعكس كذلك بحماس كبير في الإمارات والبحرين لدى الجمهور العريض،  هناك فعلا تغيير حقيقي".

وكانت وزارة الخارجية البحرينية ذكرت أن اتصالا هاتفيا جرى بين وزير الخارجية عبد اللطيف الزياني ونظيره الإسرائيلي غابي أشكنازي.

وأضافت أن الوزيرين تبادلا خلال الاتصال التهاني والأحاديث الودية، بمناسبة إعلان السلام بين البحرين وإسرائيل الذي أعلن في اتصال هاتفي بين قادة البحرين وإسرائيل والولايات المتحدة.

وأوضحت أنه تم التأكيد على أهمية المضي قدما بهذه العلاقات في مختلف المجالات، خدمة للمصالح المشتركة وبما يسهم في تعزيز الاستقرار والسلم في المنطقة.

وسائل إعلام محلية تابعة للمعارضة البحرينية نشرت صورا لمظاهرات ضد التطبيع (الجزيرة)

معارضة بحرينية

في المقابل، نشرت وسائل إعلام محلية تابعة للمعارضة البحرينية صورا لمظاهرات خرجت في البلاد ضد قرار المنامة التطبيع مع تل أبيب، ورفع المتظاهرون لافتات تعتبر التطبيع خيانة وجريمة، ورددوا هتافات داعمة للقضية الفلسطينية ومنددة بالولايات المتحدة وإسرائيل.

من جهته، قال رجل الدين الشيعي البارز في البحرين آية الله الشيخ عيسى قاسم -الذي يعيش حاليا في الخارج- إنه يعارض التطبيع بين الدول العربية وإسرائيل، ودعا شعوب المنطقة للمقاومة.

وقال في كلمة نشرها حزب الوفاق البحريني المعارض المنحل إن الاتفاقات التي توصلت إليها إسرائيل مع الإمارات والبحرين ومع أي دول أخرى تالية، تتعارض مع إرادة الشعوب.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

دعت حركة الجهاد الإسلامي السلطة الفلسطينية إلى الانسحاب من جامعة العربية عقب إسقاطها أمس مشروع قرار فلسطيني لرفض التطبيع الإماراتي الإسرائيلي، فيما انتقدت تركيا رفض وزراء الخارجية العرب إقرار المشروع.

طعنة عربية جديدة في الظهر، وخيانة للقدس والأقصى، هكذا وصفت القيادة الفلسطينية اتفاق التطبيع بين إسرائيل والبحرين برعاية أميركية. ودانت موقف الجامعة واتهمتها بالتخلي عن واجبها في دعم القضية الفلسطينية.

المزيد من تطبيع مع إسرائيل
الأكثر قراءة