عقب إسقاط مشروع يندد بالتطبيع الإماراتي.. الجهاد تدعو لانسحاب فلسطين من الجامعة العربية

دعت حركة الجهاد الإسلامي السلطة الفلسطينية إلى الانسحاب من جامعة الدول العربية عقب إسقاط اجتماع وزراء الخارجية العرب أمس الأربعاء مشروع قرار فلسطيني لرفض التطبيع الإماراتي مع إسرائيل، فيما نددت أنقرة بمخرجات الاجتماع الوزاري العربي أمس، ولا سيما منع صدور قرار يدين الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي.

وقال رئيس الدائرة السياسية في حركة الجهاد محمد الهندي في بيان اليوم إن الجامعة العربية "تمثل اليوم دولا تتخلى عن فلسطين وتعانق إسرائيل وترفض إدانة التطبيع".

وأضاف الهندي أن الجامعة العربية "لا تمثل شعوبها الحية المخلصة دوما لفلسطين".

وكان السفير الفلسطيني لدى جامعة الدول العربية مهند العكلوك صرح مساء الأربعاء بأن اجتماع وزراء الخارجية العرب أسقط مشروع قرار قدمته فلسطين يدين اتفاق التطبيع بين الإمارات وإسرائيل.

وأضاف الدبلوماسي الفلسطيني أن بلاده فوجئت بعدم التزام بعض الدول العربية -التي لم يذكرها- بالنص المتوافق عليه، بل حاولت إضافة بنود تضفي الشرعية على اتفاق التطبيع بين أبو ظبي وتل أبيب.

موقف حماس
وعبرت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أمس عن أسفها لإسقاط الجامعة العربية مشروع القرار الذي يدين اتفاق التطبيع بين الإمارات وإسرائيل.

وقالت الحركة في بيان إن "عدم قدرة الجامعة على إصدار هذا القرار تغري حكومة الاحتلال والإدارة الأميركية باستمرار تطبيق المخطط التصفوي للقضية الفلسطينية".

وكانت السلطة الوطنية والفصائل في فلسطين قد انتقدت بشدة اتفاق التطبيع الإسرائيلي الإماراتي، واصفة إياه بالخيانة والطعنة في الظهر والخروج عن الإجماع العربي ومبادرة السلام العربية، وذلك بعدما أعلنت الإمارات وإسرائيل يوم 13 أغسطس/آب الماضي الاتفاق على تطبيع العلاقات بينهما بوساطة أميركية، ومن المتوقع أن يوقع الاتفاق منتصف الشهر الحالي في البيت الأبيض الأميركي.

بدوره، قال جاريد كوشنر مستشار الرئيس الأميركي إن عدم إدانة الجامعة العربية اتفاق التطبيع بين الإمارات وإسرائيل يشكل تحولا مهما في المنطقة.

وبحسب موقع أكسيوس الإخباري الأميركي، قال كوشنر إن صبر الدول المناصرة للفلسطينيين قد نفد، وإنها باتت تسعى للتطبيع مع إسرائيل بما يخدم مصالحها.

تركيا وإيران
وفي سياق متصل، انتقدت وزارة الخارجية التركية قرارات اجتماع وزراء الخارجية العرب ليوم أمس، واتهمت الوزارة ما سمتها إدارات تتجاهل القضية الفلسطينية وتمنع الجامعة العربية من اتخاذ قرار بشأن حل الدولتين في فلسطين، وتحاول تخريب الموقف العربي المشترك بهذا الخصوص.

وفي إيران، قال الرئيس حسن روحاني اليوم خلال افتتاح بعض المشاريع إن "الصهاينة يخططون لمؤامرات جديدة في المنطقة، وللأسف تمكنوا من خداع بعض الدول العربية التي يجب عليها أن تكون حساسة أكثر على القضية الفلسطينية".

من ناحية أخرى، قالت المستشارة الإعلامية لرئيس صربيا ألكسندر فوتشيتش إن نقل سفارة بلادها إلى القدس المحتلة أمر غير نهائي، مضيفة أن بلادها لم توقع بعد على أي شيء، وأنها ستراقب تطور الوضع وكيفية تصرف إسرائيل فيما يتعلق بعلاقاتها مع كوسوفو.

ويأتي تصريح المسؤولة الصربية بعد أقل من أسبوع على إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب خلال لقائه الرئيس الصربي في البيت الأبيض أن بلغراد وافقت على نقل سفارتها إلى القدس.

كما أعلن ترامب موافقة صربيا وكوسوفو على تطبيع العلاقات مع إسرائيل.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

كشف دبلوماسي فلسطيني أن الجامعة العربية أسقطت مشروع قرار فلسطيني باجتماع وزراء الخارجية، يدين اتفاق التطبيع الإماراتي الإسرائيلي، في حين تمسك الوزراء بالمبادرة العربية ورفض خطة السلام الأميركية.

Published On 9/9/2020
Israeli delegation, Trump aides, visit UAE for talks

أكد مسؤول رفيع في البيت الأبيض للجزيرة أن اتفاقية التطبيع بين إسرائيل والإمارات ستوقع في 15 من الشهر الحالي بالبيت الأبيض، بينما قال الرئيس الإيراني إن على تركيا وإيران اتخاذ قرار موحد بشأن الاتفاقية.

Published On 8/9/2020
ترويج بلا حدود-عريقات: دول عربية تتهافت على التطبيع مع إسرائيل

قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات إن السلطة فوجئت بفداحة الخطوة التي أقدمت عليها الإمارات بتطبيع علاقاتها مع إسرائيل، مؤكدا أن الاتفاق “دمر مبادرة السلام العربية”.

Published On 14/8/2020
المزيد من أخبار
الأكثر قراءة