احتدام الخلاف بين شريكي الحكم يلغي جلسة الحكومة الإسرائيلية

إذا لم يتفق الحزبان على إقرار الموازنة فسيؤدي ذلك لحل الحكومة والبرلمان (رويترز)
إذا لم يتفق الحزبان على إقرار الموازنة فسيؤدي ذلك لحل الحكومة والبرلمان (رويترز)

ألغيت جلسة الحكومة الإسرائيلية التي تعقد صباح كل أحد لأول مرة منذ سنوات طويلة، بسبب احتدام الخلافات بين قطبي الائتلاف الحكومي؛ حزبي الليكود بزعامة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، وأزرق-أبيض بزعامة وزير الدفاع بيني غانتس.

ويتمحور الخلاف الرئيسي حول جدول أعمال الحكومة، حيث يطالب وزراء أزرق-أبيض بالتصويت عليه، علما أن هذا الاقتراح يتم تداوله منذ عدة أسابيع، في حين قالت قناة "كان" إن الأزمة الحقيقية بين الحزبين تتمحور حول الميزانية العامة.

ويقول حزب الليكود إن شريكه في الحكم يرفض طرح رزمة مساعدات بلورها رئيس الوزراء ووزير المالية بمبلغ يقارب نحو ملياري دولار على جدول أعمال الحكومة، في حين يعقب أزرق أبيض بالقول إن الجلسة أُلغيت بسبب إصرار الليكود على عدم تطبيق الاتفاق الائتلافي.

وفيما يخص رزمة المساعدات، أوضح الحزب أنها غير مكتملة بعد، وأن محاولة طرحها اليوم مناورة إعلامية غير مسؤولة ليس إلا.

ووفق مصادر إسرائيلية، فإن الأزمة الحقيقية تنصب حول ميزانية الدولة، حيث هدد الليكود بطرح مشروع ميزانية للعام الحالي، لكن أزرق-أبيض يصر على تمرير ميزانية لمدة عامين كما ينص الاتفاق الائتلافي.

يشار إلى أنه إذا لم تتم المصادقة على مشروع الميزانية حتى 25 من الشهر الحالي، فإن ذلك يعني حل الحكومة والكنيست والتوجه إلى جولة انتخابية رابعة.

المصدر : الجزيرة + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة