اليمن.. استئناف مفاوضات الحكومة والحوثيين بشأن تبادل الأسرى

اجتماع سابق بين ممثلين عن الحكومة اليمنية والحوثيين بعَمان بشأن تبادل الأسرى (الجزيرة)
اجتماع سابق بين ممثلين عن الحكومة اليمنية والحوثيين بعَمان بشأن تبادل الأسرى (الجزيرة)

نقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن اللجنة الدولية للصليب الأحمر قولها إن مفاوضات تجري بين الحكومة اليمنية وجماعة الحوثي بشأن عملية تبادل للأسرى، وقد جرت عملية تبادل محلية للأسرى بمحافظة تعز غربي البلاد شملت 22 أسيرا من الطرفين.

وعبر رئيس وفد اللجنة الدولية الأحمر في صنعاء فرانز راوخنشتاين -في تصريح للوكالة- عن أمله أن يتم إنجاز عملية التبادل خلال الأيام أو الأسابيع المقبلة. ولم يعلن عن عدد الأسرى الذين سيتم إطلاق سراحهم وتوقيت تنفيذ العملية. وأضاف راوخنشتاين أن اللجنة الدولية للصليب "ستكون بالطبع مستعدة لتنفيذ الأمر لوجستيا ومرافقة الأطراف" موضحا "لكن لا يزال يتوجب إنهاء بعض الاتفاقات".

وكان الطرفان قد اتفقا في محادثات ستوكهولم عام 2018 على تبادل 15 ألف أسير، وقد سُلمت لوائح بأسمائهم إلى الأمم المتحدة، وفي فبراير/شباط الماضي اتفق ممثلون عن الحكومة والحوثيين بالعاصمة الأردنية عمان برعاية أممية على خطة مفصلة لإتمام أول عملية تبادل واسعة للأسرى والمحتجزين منذ بداية النزاع في اليمن عام 2014، وتنص على تبادل 1400 أسير بإشراف أممي.

ويواجه تطبيق اتفاق تبادل الأسرى عراقيل بسبب تباين بين الطرفين بشأن تفسير عدد من بنوده. ونهاية الشهر الماضي، اتهم وزير الخارجية محمد الحضرمي الحوثيين بوضع شروط تعجيزية في عدد من الملفات المرتبطة بالأزمة ومنها إطلاق المعتقلين والمحتجزين، وذلك في إشارة إلى تعديلات اقترحها الحوثيون على مبادرة للأمم المتحدة طرحها مبعوث المنظمة مارتن غريفيث في مايو/أيار الماضي.

وتقضي مبادرة غريفيث بحل شامل للصراع، بما يتضمنه من وقف كلي لإطلاق النار، ومعالجة للوضع الإنساني وتبادل للأسرى. وكانت الحكومة اليمنية قد اتهمت الحوثيين بعدم الجدية، وعرقلة تنفيذ اتفاقيات ومساعي عمليات تبادل الأسرى.

تبادل بتعز
على صعيد متصل، قالت مصادر للجزيرة إن عملية تبادل لإطلاق سراح 22 من الأسرى تمت في محافظة تعز بين الحوثيين والقوات الحكومية، وقال رئيس لجنة الأسرى التابعة للحوثيين عبد القادر المرتضى في تغريدة له عبر تويتر إن 13 من مقاتلي الجماعة الأسرى أُطلق سراحهم، في عملية تبادل عبر تفاهمات محلية في تعز. وقال مصدر بلجنة الوساطة إن عملية التبادل أسفرت كذلك عن إطلاق تسعة من الموالين للحكومة.

يُشار إلى أن اليمن يعيش للعام السادس حربا ضارية متعددة المستويات، أوجدت إحدى أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية

حول هذه القصة

لقي عشرات الأسرى اليمنيين المواليين للشرعية حتفهم؛ وذلك خلال قصف للتحالف السعودي الإماراتي استهدف سجنا للأسرى في كلية المجتمع بمحافظة ذمار اليمنية، التي يسيطر عليها الحوثي، وأكد الصليب الأحمر أن المبنى كان سجنا للأسرى. تقرير: أزهار الجربوعي تاريخ البث: 2019/9/1

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة