انفجار بيروت.. خروج 4 مستشفيات من الخدمة ورئيس الوزراء يتعهد بمحاسبة المسؤولين

دياب قال إن لبنان كله منكوب (الفرنسية)
دياب قال إن لبنان كله منكوب (الفرنسية)

أعلن رئيس الوزراء اللبناني حسان دياب أن بلاده باتت منكوبة بعد الانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت مساء اليوم الثلاثاء، في الوقت الذي كشف فيه وزير الصحة محمد حسن عن خروج 4 مستشفيات من الخدمة.

وقال دياب -في كلمة له عبر الهواء مباشرة بعد ساعات من الانفجار- إن "لبنان كله اليوم منكوب"، ووصف الأوضاع في بلاده بـ"الكارثة" و"النكبة" و"المصيبة".

وقال دياب "إنها محنة عصيبة لا تنفع في مواجهتها إلا الوحدة الوطنية وتكاتف جميع اللبنانيين من كل الأطياف والمناطق".

وتوعد رئيس الوزراء اللبناني من وصفهم بـ"المسؤولين عن الكارثة"، وقال إن ما حصل اليوم لن يمر بدون ثمن "هذا وعد للشهداء والجرحى"، وتابع أنه ستكون هناك حقائق تعلن عن هذا المستودع الموجود منذ عام 2014، لكنه أكد أنه لن يستبق نتائج التحقيق.

ونبّه دياب إلى أن الوقت الآن هو للتعامل مع الكارثة ولانتشال الشهداء والجرحى، وزاد "أيها اللبنانيون لقد أصابتنا كارثة، لكنني واثق أننا سنتعامل معها بمسؤولية كي ننتصر لشهدائنا ونضمد جراحنا وجراح الوطن".

ووجّه رئيس الحكومة اللبنانية نداء عاجلا لكل الدول الصديقة والشقيقة، بأن تقف إلى جانب لبنان وتساعده على تجاوز الكارثة.

الانفجار أسفر حتى الآن عن مقتل 40 وإصابة أكثر من 2500 (أسوشيتد برس)

الوضع الصحي

من جهته، كشف وزير الصحة اللبناني محمد حسن عن خروج 4 مستشفيات من الخدمة، جراء تضررها نتيجة الانفجار الكبير الذي وقع في العاصمة بيروت مساء الثلاثاء.

وأكد حسن -في اتصال مع الجزيرة- أن 8 من الكوادر الطبية و10 من المرضى في مستشفى الروم قتلوا جراء التفجير، وأن المستشفى خرج من الخدمة تماما نتيجة الأضرار التي لحقت به.

وقال إن مستشفيات بيروت الـ12 باتت ممتلئة بالجرحى، مشيرا إلى أن هناك توجيهات لإخراج حالات الإصابة الخفيفة والمتوسطة، لإفساح المجال أمام حالات الإصابة البليغة.

وبحسب وزير الصحة اللبناني، فإن عدد ضحايا التفجير ما زال أوليا، لافتا إلى أن الحصيلة (حتى العاشرة مساء بتوقيت بيروت) بلغت 40 قتيلا و2500 جريح.

ونبّه إلى أن هناك عدة منشآت تهدمت أجزاء منها وانقطعت عنها الكهرباء، وهو ما يجعل عدد الضحايا والجرحى مرشحا للارتفاع.

ولفت حسن إلى أن الرئيس اللبناني ميشال عون تلقى أول اتصال بعد الكارثة من أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، الذي أعلن وضع إمكانات دولة قطر تحت تصرف لبنان.

وأكد أن بلاده ستتلقى مساعدات من دولة الكويت، كما أنها طلبت مساعدات عاجلة من منظمة الصحة العالمية، وذكر أن اتصالات وردت لبلاده من سوريا لنقل جرحى إلى مستشفياتها.


حول هذه القصة

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة