بحماية أكثر من 15 طائرة.. وفد أميركي يزور مواقع العمال الكردستاني بشمالي العراق

مقاتلون يتبعون لحزب العمال الكردستاني في أحد معاقلهم بجبال قنديل (رويترز)
مقاتلون يتبعون لحزب العمال الكردستاني في أحد معاقلهم بجبال قنديل (رويترز)

قالت مصادر خاصة للجزيرة إن وفدا أميركيا دخل مواقع حزب العمال الكردستاني في جبال قنديل بإقليم كردستان العراق أول أمس السبت وبحماية أكثر من 15 طائرة.

وبحسب المصدر، فإن الوفد التقى عددا من قادة حزب العمال الكردستاني وطلب منهم قطع صلتهم بأكراد شمال شرق سوريا وما تسمى الإدارة الذاتية كي لا تعطي حججا لتركيا بالتدخل.

وأضاف المصدر أن الجانب الأميركي عرض مشروعا للسلام على حزب العمال الكردستاني شبيها بمشروع السلام مع طالبان في أفغانستان.

ولم تصدر حتى الآن أي معلومات من المصادر الرسمية، سواء من حكومة إقليم كردستان العراق أو حزب العمال الكردستاني بهذا الشأن.

وكانت أنقرة أعلنت منتصف يونيو/حزيران الماضي عن عملية عسكرية تستهدف معاقل حزب العمال الكردستاني في مناطق سنجار وقرجيك وقنديل والزاب وأفشين باسيان وهاكورك بشمالي العراق، مشيرة إلى قصف كهوف ومخابئ وتحصينات.

ووقتها، قالت أنقرة إن العملية تأتي ردا على هجمات شنها أخيرا مسلحو حزب العمال الكردستاني، واستهدفت إحدى الهجمات حافلة تقل عمالا في ولاية "وان" (جنوب شرقي تركيا)، مما أسفر عن مقتل اثنين منهم وإصابة 8 آخرين.

وأثارت العملية التركية احتجاجا من قبل العراق الذي اعتبرها خرقا لسيادته، واستدعى السفير التركي لديه لإبلاغه احتجاجه.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أكدت أنقرة أن مقاتلاتها دمرت 81 هدفا خلال ضربات جوية استهدفت معاقل حزب العمال الكردستاني شمالي العراق ضمن عملية وصفها وزير الدفاع بالناجحة، في حين نددت بها بغداد واعتبرتها خرقا للسيادة.

توغلت قوات خاصة تركية شمالي العراق ضمن عملية عسكرية جديدة تستهدف حزب العمال الكردستاني، تم التمهيد لها بقصف مدفعي وصاروخي. وأكدت وزارة الدفاع التركية ضرب أكثر من 150 هدفا بالمدفعية والصواريخ.

اتخذت الأحزاب السياسية في إقليم كردستان العراق شكلا مغايرا للصراع الداخلي والتسقيط الخفي بينها، وبأساليب وتكتيكات جديدة بعيدا عن المواجهة العسكرية أو المباشرة كما كان الأمر خلال العقود الماضية.

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة