استمرار التصعيد في غزة.. مسؤول إسرائيلي: محادثات وسيط التهدئة مع حماس بلغت طريقا مسدودا

Smoke and flame are seen following an Israeli air strike in the southern Gaza Strip August 20, 2020. REUTERS/Ibraheem Abu Mustafa TPX IMAGES OF THE DAY
تصاعد الدخان إثر غارة جوية إسرائيلية على قطاع غزة (الأوروبية)

نقلت قناة "كان" الإسرائيلية الحكومية عن مسؤول إسرائيلي وصفته بالكبير أن محادثات الوفد المصري للتهدئة بين تل أبيب وحركة المقاومة الإسلامية "حماس" وصلت إلى طريق مسدود.

وجاء ذلك بعد شن الاحتلال في الأسابيع الماضية غارات على مواقع داخل قطاع غزة وتشديد الحصار عليه، ردا على إطلاق بالونات حارقة ومتفجرة من القطاع نحو إسرائيل.

وحذر المسؤول الإسرائيلي -الذي لم يكشف عن هويته- من أنه إذا لم نتوصل لحل لما يجري في غزة، "فقد نكون مقدمين على جولة قتال أخرى".

وأضاف المتحدث نفسه أن الخلاف بين إسرائيل وحركة حماس أدى إلى شعور الوسطاء المصريين باليأس.

وقصفت طائرات ودبابات إسرائيلية أمس منشآت تابعة لحركة حماس، بينما أطلقت فصائل المقاومة ستة صواريخ باتجاه جنوب إسرائيل ردا على القصف الإسرائيلي.

وفد مصري
وفي 16 و17 من أغسطس/آب الجاري، زار وفد مصري رسمي قطاع غزة والضفة الغربية لبحث حالة التصعيد والتوتر التي تسود القطاع.

وقال مبعوث الأمم المتحدة إلى الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف في تغريدة أمس على تويتر "يواصل مسلحون إطلاق مقذوفات ومواد حارقة. (لكن) إحكام الحصار يجعل الحياة داخل القطاع غير محتملة".

وتابع ملادينوف "في ظل تلك الظروف الراهنة، لا يمكن لجهود الوساطة لمنع التصعيد وتحسين الأوضاع أن تنجح".

وفي سياق متصل، كشفت القناة 13 الإسرائيلية الخاصة اليوم أن إسرائيل عرضت على حماس -عبر عدد من الوسطاء- تقديم مساعدات لغزة في مكافحة جائحة فيروس كورونا، مقابل وقف إطلاق البالونات الحارقة والطائرات الورقية المحملة بمواد حارقة أو متفجرة وإطلاق الصواريخ.

وأشارت القناة الإسرائيلية إلى أن تل أبيب تعتقد بأنها في حال ساعدت حماس في التصدي لوباء كورونا، فإن ذلك سيسهم في إعادة الأوضاع إلى الهدوء على الحدود.

ومنذ نحو ثلاثة أسابيع، تسود غزة حالة من التوتر الأمني والميداني، في أعقاب استمرار إطلاق بالونات تحمل مواد مشتعلة من القطاع، تسببت باندلاع حرائق في بلدات إسرائيلية محاذية.

وقالت وسائل إعلام إسرائيلية، إن 24 حريقا اندلعت أمس الجمعة في مناطق متفرقة جنوبي إسرائيل جراء البالونات الحارقة.

إجراءات عقابية
وردا على إطلاق البالونات، يشن جيش الاحتلال غارات ضد مواقع لحماس وفصائل المقاومة في غزة، كما أقدم الاحتلال منذ أيام على فرض إجراءات عقابية، منها إغلاق المعبر التجاري الوحيد للقطاع، ووقف توريد الوقود إليه، وإغلاق البحر أمام الصيادين الفلسطينيين.

يشار إلى أن الاحتلال يفرض حصارا بريا وبحريا وجويا على قطاع غزة منذ عام 2007 لمحاولة التصدي لحركة حماس، وقد أدى الحصار إلى تدهور الأوضاع المعيشية لسكان القطاع وكذا مختلف مظاهرة الحياة، إذ تحول القطاع لأكبر سجن مفتوح في العالم.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

Power cut in Gaza

تأخذ الأوضاع الميدانية في قطاع غزة منحى أكبر نحو التصعيد بما يؤشر لصعوبة مهمة الوسطاء في التوصل لاتفاق بين المقاومة الفلسطينية والاحتلال الإسرائيلي ينهي التوتر المتصاعد منذ نحو أسبوعين

Published On 24/8/2020
Israeli airstrikes over Gaza

قصف جيش الاحتلال فجر اليوم الثلاثاء مواقع تابعة لحركة حماس في قطاع غزة، دون وقوع إصابات. ويأتي ذلك في أحدث إجراء تصعيدي ردا على إطلاق بالونات حارقة تستهدف أراضي إسرائيلية محاذية للقطاع المحاصر.

Published On 25/8/2020
المزيد من أخبار
الأكثر قراءة