حمّلت الاحتلال مسؤولية التصعيد.. المقاومة تحذر إسرائيل وتتعهد بالدفاع عن غزة وصياديها

سلطات الاحتلال قررت إغلاق بحر غزة أمام الصيادين (الأناضول)
سلطات الاحتلال قررت إغلاق بحر غزة أمام الصيادين (الأناضول)

أكدت الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة أنها لن تسمح للاحتلال الإسرائيلي بالتغول على الصيادين الفلسطينيين وملاحقتهم في أرزاقهم والاعتداء عليهم.

وقالت الغرفة المشتركة في بيان صحفي إنها ستدافع عن الصيادين وستعمل على حمايتهم في مواجهة الممارسات التي وصفتها بالإجرامية للاحتلال في بحر غزة.

وأكدت المقاومة الفلسطينية أن لديها من الإجراءات ما يمكّنها من الدفاع عن شواطئ غزة وعن صياديها.

من جهتها، حمّلت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" الاحتلال الإسرائيلي نتائج وتداعيات استمرار التصعيد العسكري ضد قطاع غزة وإحكام حصاره.

وقال المتحدث باسم الحركة فوزي برهوم إن غياب القرارات الرادعة للاحتلال واستمرار التطبيع معه، دفعاه للتمادي في جرائمه وعدوانه ضد الشعب الفلسطيني.

وطالب برهوم المجتمع الدولي وأصحاب القرار في المنطقة بضرورة الخروج عن صمتهم والعمل على لجم العدوان الإسرائيلي وإنهاء حصار غزة.

تعطل المنشآت الصناعية

وفي السياق، قالت جمعية رجال الأعمال في غزة إن نحو ألفي منشأة صناعية تضررت بشدة بفعل تشديد إسرائيل حصارها على القطاع وإغلاق المنفذ التجاري الوحيد.

وحذّر رئيس الجمعية علي الحايك في بيان صحفي من تداعيات توقف جميع مرافق الحياة الاقتصادية في غزة وإصابتها بالشلل جراء تفاقم حالة الإغلاق والحصار المشدد للأسبوع الثاني على التوالي.

ومنذ نحو أسبوعين، قررت سلطات الاحتلال إغلاق بحر غزة كاملا أمام الصيادين حتى إشعار آخر، كما أصدرت قرارات لاحقة بمنع إدخال مواد البناء والوقود، لتمنع أمس الأحد، دخول كافة السلع والبضائع إلى غزة باستثناء الغذائية والطبية، وذلك ردا على إطلاق بالونات حارقة من قطاع غزة، كما تقول.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من أعمال مقاومة
الأكثر قراءة