بعد ممانعة.. مستشفى روسي يسمح بنقل المعارض البارز نافالني لألمانيا

نافالني قال العام الماضي إنه يشتبه بتعرضه للتسميم داخل أحد السجون الروسية (رويترز)
نافالني قال العام الماضي إنه يشتبه بتعرضه للتسميم داخل أحد السجون الروسية (رويترز)

أعلن أطباء مستشفى مدينة أومسك الروسية -اليوم الجمعة- عدم اعتراضهم على نقل المعارض الروسي البارز أليكسي نافالني لتلقي العلاج في ألمانيا، وذلك بعد طلب من عائلة المعارض الذي يشتبه في إصابته بتسمم أمس الخميس، ولا يزال يرقد في المستشفى في حالة غيبوبة.

وأضاف أناتولي كالينيشنكو نائب رئيس الأطباء في مستشفى أومسك بمنطقة سيبيريا جنوبي روسيا، أن حالة نافالني (44 سنة) مستقرة، وباستطاعة عائلته نقله إلى الخارج، وتوقع أن يساعد المستشفى في نقله في غضون ساعات.

وقالت كيرا يارميش المتحدثة باسم نافالني إن ثمة إمكانية لنقله للعلاج في ألمانيا، مشيرة إلى وجود طائرة ألمانية طبية في انتظار نقله من مدينة أومسك منذ أمس.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن ليونيد فولكوف مدير مكتب نافالني، قوله إن إدارة مستشفى أومسك سمحت لأطباء ألمان قدموا على متن طائرة طبية لإجلاء نافالني، بمعاينته اليوم.

مماطلة
وعبّرت المتحدثة باسم نافالني -في وقت سابق- عن أسفها لمماطلة السلطات الروسية في نقله إلى خارج روسيا قبل السماح بذلك، واعتبرت أن ذلك الرفض يشكل تهديدا مباشرا على حياته. وقال أنصار المعارض الروسي إن المستشفى الذي يعالج فيه نافالني حاليا يفتقر إلى التجهيزات الملائمة.

كبير الأطباء في مستشفى أومسك يدلي بتصريحات للصحافة اليوم عن الوضع الصحي لنافالني (الأوروبية)

ويرقد نافالني -وهو من أبرز المعارضين للرئيس الروسي فلاديمير بوتين- في حالة غيبوبة تحت العناية المركزة، حيث تشير حالته إلى احتمال تعرضه للتسميم، غير أن الفريق الطبي المعالج له قال إنه لا يوجد أي أثر للسموم في جسده.

وقال ألكسندر موراخوفسكي كبير الأطباء في مستشفى أومسك إنه تم العثور على مواد كيميائية على ملابس وأظافر نافالني، بعد ساعات من إعلان المستشفى أن الأطباء لا يعتقدون أنه تعرض للتسميم، كما شككت يوليا زوجة نافالني وكذلك المتحدثة باسم المعارض، برواية إدارة المستشفى النافية لوجود آثار تسمم في جسد المعارض الروسي.

وذكر أنصار نافالني أنه تعرض للتسمم بعدما احتسى قدحا من الشاي صباح أمس الخميس.

الكرملين

وقالت المتحدثة باسم المعارض الروسي -على حسابه في تويتر في وقت سابق- إن الأطباء وافقوا من قبل على نقله، لكنهم حجبوا الموافقة الرسمية في آخر دقيقة. وأضافت "هم لم يتخذوا هذا القرار بالطبع بل الكرملين".

وقال الكرملين اليوم إن الأطباء هم الذين يقررون إن كانت حالة نافالني تسمح بنقله من المستشفى أو لا. ويعتقد أنصار المعارض الروسي أن سلطات موسكو تماطل لحين اختفاء أي أثر للمادة التي سممت نافالني.

وعبر وزير الدولة الفرنسي للشؤون الأوروبية كليمنت بون -اليوم الجمعة- عن قلقه بشأن مصير نافالني، وقال مسؤول كبير بالاتحاد الأوروبي اليوم إن رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل عبر أيضا عن قلقه على مصير المعارض الروسي، خلال اتصال هاتفي مع الرئيس بوتين.

وسبق أن تعرض نافالني لهجمات في الماضي، ففي عام 2017 أصيب بحروق بعدما رش أحدهم مواد كيميائية على وجهه، وقال المعارض العام الماضي إنه يشتبه في أنه تسمم عندما أصيب بطفح جلدي وتورم وجهه أثناء قضائه فترة سجن قصيرة، بعد دعوته إلى احتجاجات وصفتها السلطات بغير القانونية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة