خائن لدى بكين بطل بعيون أنصاره.. هونغ كونغ تعتقل قطبا إعلاميا معارضا

جيمي لاي سبق أن صرح بأنه مستعد لدخول السجن (رويترز)
جيمي لاي سبق أن صرح بأنه مستعد لدخول السجن (رويترز)

اعتقلت سلطات هونغ كونغ اليوم الاثنين قطب الإعلام جيمي لاي (72 عاما) المؤيد للديمقراطية وأحد أشد معارضي بكين، وذلك بموجب قانون الأمن القومي الجديد بعد اتهامه بالتواطؤ مع قوات أجنبية.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مارك سيمون أحد مساعديه أن قوات الأمن اعتقلوا جيمي لاي من منزله، كما جرى اعتقال أعضاء في مجموعته الإعلامية.

ووجهت السلطات إلى جيمي لاي تهمة التواطؤ مع قوات أجنبية، وهي إحدى الجرائم التي ينص عليها قانون الأمن القومي الجديد الذي جوبه إقراره بمظاهرات عارمة في البلاد.

ويملك جيمي لاي صحيفة أبل دايلي التي تنشر مواد مؤيدة للديمقراطية، وتعتبر من الصحف القليلة في هونغ كونغ التي تملك الجرأة لتوجيه نقد صريح للحزب الشيوعي الصيني.

وينظر الكثير من أنصار الديمقراطية إلى جيمي لاي باعتباره بطلا، في حين تعتبره وسائل إعلام صينية  "خائنا" وتصفه بأنه "يد سوداء" تقف وراء الاحتجاجات الشعبية التي شهدتها هذه الجزيرة خلال الأشهر الماضية.

وقبل إقرار قانون الأمن القومي في يونيو/حزيران الماضي، صرح جيمي لاي أنه مستعد لدخول السجن، وقال إنه في حال حدث ذلك "ستتاح لي فرصة قراءة كتب لم أتمكن من قراءتها. الشيء الوحيد الذي بإمكاني فعله هو أن أكون إيجابيا".

يشار إلى أنها ليست المرة الأولى التي يتعرض فيها جيمي لاي للاعتقال، حيث قبض عليه العام الماضي لمشاركته بالاحتجاجات، كما اعتقل بسبب كسره حظراً فرضته الشرطة بمناسبة إحياء "أحداث تيانانمين" بالمدينة في يونيو/حزيران 2019.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية

حول هذه القصة

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة