صديقة سابقة لميلانيا ترامب تنشر كتابا مثيرا عن السيدة الأولى قبل الانتخابات

ميلانيا كانت تنظر لوولكوف (التي في الصورة) على أنها صديقتها المخلصة (رويترز)
ميلانيا كانت تنظر لوولكوف (التي في الصورة) على أنها صديقتها المخلصة (رويترز)

بعد أشهر من التهديدات والجدل الذي رافق صدور كتب من قبل محيطين بالرئيس الأميركي دونالد ترامب، يتوقع خلال هذا الصيف صدور كتاب جديد سيكشف عن معلومات "نارية" عن السيدة الأولى ميلانيا ترامب، ألفته مستشارتها المقربة السابقة وصديقتها لمدة 15 سنة، ستيفاني وولكوف.

موقع ديلي بيست الأميركي الذي أورد تفاصيل الخبر، أكد -وفقا لمصادر مطلعة- أن وولكوف التي كانت تنظر إليها السيدة الأولى سابقا على أنها "صديقة مخلصة" وساعدت في التخطيط لحفل تنصيب الرئيس الأميركي بواشنطن عام 2017، ستصدر كتابها المنتظر تحت عنوان "ميلانيا وأنا" (Melania and Me) في الأول من سبتمبر/أيلول المقبل.

وذكرت المصادر أن محتوى الكتاب سلبي إلى حد كبير، ويلطخ بشدة سمعة سيدة أميركا الأولى.

وكانت وولكوف قد عملت سابقا مع أنا وينتور رئيسة التحرير والمديرة الفنية لمجلة "فوغ" (Vogue) التي تعنى بالموضة وأسلوب الحياة في العالم، وتصدرها شركة "كوندي ناست" (Conde Nast) الإعلامية الأميركية، حيث عملت مديرة للفعاليات الخاصة بالمجلة.

وبعد أن لعبت دورا محوريا في تصميم فعاليات حفل تنصيب ترامب، تبوأت وولكوف منصب كبيرة مستشاري السيدة الأولى، لكن بعد فترة وجيزة من بداية ولاية ترامب، اندلع خلاف كبير بينها وبين ميلانيا ترامب.

ويعود الخلاف بين خبيرة الموضة والاحتفالات المعروفة في نيويورك والسيدة الأولى -بحسب ديلي بيست- إلى ورود أنباء تفيد بأن شركة تملكها وولكوف انتزعت ما قيمته 26 مليون دولار من لجنة تنظيم حفل التنصيب، مقابل المساعدة في التخطيط له.

وبعد رحيل وولكوف عن البيت الأبيض -يضيف الموقع- أرسلت لها زوجة الرئيس بريدا إلكترونيا قالت فيه "أنا آسفة لأن الجزء المهني من علاقتنا قد انتهى، لكنني مرتاحة لأن حقيقة [صداقتنا] تتجاوز بكثير السياسة.. شكرا مرة أخرى! تحياتي".

ووفقا لصحيفة تايمز البريطانية، فقد تعاونت صديقة ميلانيا السابقة مع المدعين الفدراليين في مانهاتن خلال التحقيق بشأن مصادر تمويل وإنفاق لجنة تنظيم حفل تنصيب الرئيس ترامب.

وحتى قبل أن يتم الكشف لأول مرة عن اعتزام وولكوف نشر كتابها الجديد عن ميلانيا من قبل مجلة "فانيتي فير" (Vanity Fair) الأميركية أمس الاثنين، سربت -بشكل سري أو غير مقصود ربما- عبر الإنترنت بعض المقاطع الدعائية التي تعلن عن قرب صدروه، وصباح الاثنين كان الكتاب معروضا بالفعل للبيع المسبق على موقع أمازون.

وفي موقع "غوغل للكتب"، ظهرت صفحة إعلانية خاصة بالكتاب في قسم "السير الذاتية"، جاء فيها أن الكتاب سيكون "تصويرا كاشفا وناريا لعلاقة وولكوف التي دامت 15 سنة مع ميلانيا ترامب، وسيتضمن شهادات بشأن البيت الأبيض الأكثر فوضى في تاريخ أميركا".

المصدر : ديلي بيست

حول هذه القصة

جرى الكشف عن تمثال خشبي ساخر بالحجم الطبيعي لسيدة الولايات المتحدة الأولى ميلانيا ترامب قرب مسقط رأسها سيفنيكا بجنوب شرق سلوفينيا، على يد النحات المحلي أليس زوبيفتس.

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة