أوقف 3 سنوات في أميركا بتهمة تمويل حزب الله.. وصول قاسم تاج الدين إلى لبنان

قاسم غادر سجن كمبرلاند الفدرالي في ماريلاند بعد خضوعه لحجر لصحي (رويترز)
قاسم غادر سجن كمبرلاند الفدرالي في ماريلاند بعد خضوعه لحجر لصحي (رويترز)

وصل رجل الأعمال اللبناني قاسم تاج الدين إلى بيروت الأربعاء، عقب إطلاق سراحه في الولايات المتحدة بعد توقيف دام 3 سنوات، إثر اتهامه بـ"تمويل حزب الله".

وقالت عائلة تاج الدين -في بيان صحفي- إن عودة قاسم تمت بالتماس إنسانيّ قدّمه محاموه أمام المحكمة الفدرالية في واشنطن، استنادا إلى القانون الأميركي الذي يسمح بإطلاق سراح من يواجه -بسبب سنّه- خطر تعقيدات فيروس كورونا، وأمضى جزءا مهما من محكوميته، ولا يشكّل خطرا على المجتمع.

وقال البيان إن تاج الدين "ليس مواطنا أميركيا، لكن عودته إلى بيروت كانت مرتبطة بآليات معقدة بسبب وضعه القانوني وأوضاع السفر الحالية التي ساهمت في تأخير العودة".

وتابع "توافرت طائرة نقلته من الولايات المتحدة إلى لبنان. وصلت بيروت هذا الصباح (الأربعاء)".

ووافق قاض فدرالي بواشنطن في 28 مايو/أيار على طلب "استرحام" طارئ تقدّم به قاسم تاج الدين، لأنه يعاني "مشاكل صحية خطرة" تجعله عرضة للإصابة بفيروس كورونا المستجد، وذلك قبل عامين من انقضاء محكوميته بالسجن 5 سنوات.

ونقلت صحف أميركية آنذاك، وثائق قضائية تفيد بأن سبب إطلاق السراح يعود لمعاناة تاج الدين من أزمة صحية، وخطر الإصابة بكورونا.

لكن تقارير صحفية أخرى تكهنت بأن إطلاق سراح تاج الدين جاء في إطار صفقة تم بمقتضاها إطلاق سراح عامر الفاخوري، العميل الإسرائيلي حامل الجنسيتين الأميركية واللبنانية، قبل شهرين من بيروت. ولم تعقب السلطات اللبنانية رسميا على تلك التكهنات.

وفي 2017، أوقفت السلطات المغربية تاج الدين (64 عاما) بموجب مذكرة دولية، وقامت بتسليمه إلى الولايات المتحدة، بعد 8 سنوات من وضع اسمه في قائمة الإرهابيين الدوليين.

وواجه تاج الدين آنذاك حكما بالسجن 5 سنوات، إثر إدانته بـ"ضخ ملايين الدولارات في حسابات حزب الله اللبناني، وجرائم متعلقة بتبييض أموال".

و"حزب الله" اللبناني مدرج على "قائمة الإرهاب" الأميركية، ومصنف "منظمة إرهابية" في عدة دول غربية وخليجية.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة