حماس ترد على اتهامات أميركية بمسؤوليتها عن تدهور الأوضاع في غزة

حماس حملت الاحتلال المسؤولية عن حصار غزة وتردي الأوضاع فيه (رويترز)
حماس حملت الاحتلال المسؤولية عن حصار غزة وتردي الأوضاع فيه (رويترز)

وصفت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الثلاثاء اتهامات وجهتها المندوبة الأميركية لدى الأمم المتحدة كيلي كرافت للحركة بأنها "أكاذيب ومغالطات وبلطجة سياسية".

جاءت الاتهامات الأميركية خلال جلسة دورية لمجلس الأمن الدولي عبر دائرة تلفزيونية حول الحالة في الشرق الأوسط، بما فيها القضية الفلسطينية.

وحملت كيلي في الجلسة حماس مسؤولية تدهور أوضاع أكثر من مليوني فلسطيني يعيشون في قطاع غزة، الذي تحاصره إسرائيل منذ أن فازت الحركة بالانتخابات التشريعية صيف 2006.

كما اتهمت كيلي حماس بأنها "منظمة إرهابية تمارس الحكم القمعي لتحقيق رؤيتها العنيفة واسترضاء التطلعات المهيمنة لرعاتها، مثل النظام في إيران".

وقال المتحدث باسم حماس حازم قاسم في تصريح لوكالة الأناضول إن هذا الحديث محاولة من الإدارة الأميركية لتجميل صورة الاحتلال الإسرائيلي السوداوية بفعل جرائمه بحق الشعب الفلسطيني.

واعتبر قاسم أن حديث كيلي هو محاولة لتبرئة الاحتلال من جريمة حصاره الظالم لقطاع غزة، مضيفا أن الإدارة الأميركية تعتمد على "البلطجة السياسية" حينما تتحدث بعكس الواقع والوقائع وضد المنطق.

وشدد على أن الحصار المفروض على غزة ينتهك كل القوانين الدولية، وهو جريمة حرب مكتملة الأركان، وتتحمل إسرائيل المسؤولية الكاملة عن تداعياته.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

المزيد من حصار غزة
الأكثر قراءة