مصر.. السيسي يلتقي وفدا من شيوخ القبائل الليبية

أفراد من وفد شيوخ القبائل في ليبيا داخل الطائرة التي أقلتهم إلى القاهرة (مواقع التواصل)
أفراد من وفد شيوخ القبائل في ليبيا داخل الطائرة التي أقلتهم إلى القاهرة (مواقع التواصل)

ذكرت وسائل إعلام مصرية أن وفدا من المجلس الأعلى لشيوخ وأعيان القبائل الليبية وصل من مدينة بنغازي إلى العاصمة المصرية، وقال المتحدث باسم الرئاسة المصرية إن الرئيس عبد الفتاح السيسي سيلتقي صباح اليوم وفدا من القبائل الليبية.

ونقلت وسائل إعلام عن المتحدث الرسمي باسم المجلس الأعلى لقبائل شرق ليبيا، أن الزيارة تهدف إلى تأكيد العلاقة التاريخية المتينة بين القبائل الليبية والقبائل المصرية. وتأتي الزيارة بعد يومين من بيان لمجلس النواب الليبي في طبرق، دعا فيه الجيش المصري للتدخل في ليبيا لحماية الأمن القومي الليبي والمصري، والتصدي للغزو التركي، بحسب وصف البيان.

وقد احتفت وسائل الإعلام المصرية بزيارة الوفد القبلي الليبي التي جاءت بدعوة من وزارة الخارجية المصرية، وقالت تلك الوسائل إن الزيارة هي بمثابة "تفويض جديد" للسيسي للتدخل في الصراع الليبي لصالح قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر.

تصريحات السيسي

وكان الرئيس السيسي قد هدد -في آخر الشهر الماضي أثناء مشاركته في عرض عسكري بقاعدة سيدي براني قرب الحدود مع ليبيا- بتسليح وتدريب القبائل الليبية من أجل صدّ قوات حكومة الوفاق المعترف بها دوليا، إذا هي تجاوزت خط سرت الجفرة، وذلك عقب تحقيقها تقدما عسكريا لافتا على قوات حفتر في الأسابيع القليلة المقبلة، وتستعد في الوقت الحالي لبدء معركة استعادة مدينة سرت الساحلية.

واعتبر الرئيس المصري أن أي تدخل مباشر لبلاده في ليبيا باتت تتوفر له الشرعية الدولية، سواء للدفاع عن النفس أو بناء على السلطة الشرعية الوحيدة المنتخبة في ليبيا وهي مجلس النواب (في طبرق)، وأضاف السيسي "ستكون أهدافنا حماية الحدود الغربية، وسرعة دعم استعادة الأمن والاستقرار على الساحة الليبية، باعتباره جزءا من الأمن القومي المصري".

وقد رفضت حكومة الوفاق تصريحات السيسي، وقال رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري إن ما جاء في تصريحات السيسي فيه "مساس بالسيادة" و"تدخل سافر" في الشأن الليبي.

وكان مجلس النواب الليبي في طبرق قد أصدر أول أمس بيانا خول فيه الجيش المصري التدخل لحماية ما وصفه بالأمن القومي الليبي والمصري، "إذا دعت الحاجة".

وجاء في بيان المجلس أنه هو "الممثل الشرعي الوحيد المُنتخب من الشعب الليبي والُممثل لإرادته الحرة، يؤكد على ترحيبه بما جاء في كلمة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بحضور ممثلين عن القبائل الليبية، وندعو إلى تضافر الجهود بين الشقيقتين ليبيا ومصر بما يضمن دحر الُمحتل الغازي".

يذكر أن مجلس النواب الليبي المنتخب منتصف عام 2014 انقسم على نفسه العام الماضي إلى مجلسين: الأول في مدينة طبرق أقصى شرق البلاد ويرأسه عقيلة صالح، والآخر في العاصمة طرابلس ويرأسه حمودة سيالة.

المصدر : الجزيرة + خدمة سند + وكالات

حول هذه القصة

استيقظ المصريون على وسم تصدر مواقع التواصل بعنوان "الجيش المصري"، وكان من المثير أن أغلب المشاركين فيه من السعودية والإمارات، وهو ما وصفه مغردون بأنه توريط لمصر في مواجهة تركيا على الأراضي الليبية.

تكمن عقدة الموقف الأميركي من الصراع الدائر بليبيا في أن أطراف الصراع -باستثناء روسيا- هي من حلفاء الولايات المتحدة، مثل تركيا ومصر والإمارات والسعودية، ويخشى ترامب من أي مغامرة قبيل انتخابات الرئاسة.

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة