تنظيم الدولة وكورونا والاقتصاد.. ملفات يبحثها وزير الخارجية الفرنسي بالعراق

حسين (يمين) ولودريان أكدا على استمرار التعاون في محاربة تنظيم الدولة (الأناضول)
حسين (يمين) ولودريان أكدا على استمرار التعاون في محاربة تنظيم الدولة (الأناضول)

التقى وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان نظيره العراقي فؤاد حسين اليوم في مقر وزارة الخارجية ببغداد، وناقشا العلاقات بين البلدين والحرب على تنظيم الدولة الإسلامية ومواجهة فيروس كورونا والأزمة الاقتصادية بالعراق.

وسيلتقي لودريان أثناء زيارته كلا من الرئيس العراقي برهم صالح، ورئيس البرلمان محمد الحلبوسي، ورئيس الوزراء مصطفى الكاظمي؛ لمناقشة قضايا الأمن الإقليمي، والعلاقات الثنائية، والاستثمارات.

وبعد اللقاء أكد وزير الخارجية العراقي أن زيارة لودريان إلى بغداد مهمة لبحث التحديات التي تواجه العراق بسب جائحة كورونا والحرب على تنظيم الدولة.

وخلال مؤتمر صحفي مشترك مع الوزير، قال حسين إن العراق يسعى دائما الى تطوير العلاقات مع فرنسا ودعم نشاط الشركات الفرنسية والعلاقات الاقتصادية والتعاون العسكري والدور الكبير لفرنسا، في إطار التحالف الدولي في محاربة تنظيم الدولة.

وأكد على أن تنظيم الدولة ما زال خطرا موجودا في العراق، ولهذا فإن التعاون مع فرنسا في محاربته لا يزال موجودا، مشيرا إلى أنه ناقش مع نظيره الفرنسي سجناء تنظيم الدولة في العراق وكيفية التعامل معهم الآن ومستقبلا، ودعم المنظمات الفرنسية للنازحين في العراق والوضع الإقليمي والتوترات في المنطقة.

بدروه، أكد الوزير الفرنسي دعم بلاده للعراق في جميع المجالات السياسية والصحية والأمنية، وفي الحرب على تنظيم الدولة في إطار التحالف الدولي واحترام سيادة العراق.

وقال إن "تحقيق سيادة العراق أمر لا يمكن التفريط فيه، ونعمل على استعادة دور العراق للتوازن في الشرق الأوسط، ونحن نحترم المطالب الشعبية في دعم احترام سيادة العراق".

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

تبعث الخطوات الجريئة رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي في إدارة العمل الحكومي الآمال من جديد في إمكانية تجاوز البلاد مشاكلها المزمنة التي أثرت على مسيرة الانتقال من ويلات الحصار إلى عهد الديمقراطية.

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة