الاشتباكات تتواصل لليوم الثالث.. أردوغان يدخل على خط المواجهة بين أرمينيا وأذربيجان

أرمينيا وأذربيجان تخوضان نزاعا منذ عقود للسيطرة على منطقة ناغورني قره باخ (أسوشيتد برس)
أرمينيا وأذربيجان تخوضان نزاعا منذ عقود للسيطرة على منطقة ناغورني قره باخ (أسوشيتد برس)

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن تركيا لن تتردد أبدا في التصدي للهجوم على حقوق وأراضي أذربيجان، وذلك في ظل تجدد الاشتباكات مع أرمينيا لليوم الثالث على التوالي رغم دعوات دولية لضبط النفس.

وأضاف أردوغان في كلمة للشعب عقب ترؤسه اجتماعا للحكومة بالمجمع الرئاسي في أنقرة "أدين بشدة الهجمات التي شنتها أرمينيا ضد أذربيجان الصديقة والشقيقة".

وأوضح أن هناك -ما سماه- اعتداء على حدود أذربيجان بالأسلحة الثقيلة، "وهو مؤشر على أنها تتعرض لهجوم متعمد"، مشيرا إلى أن الهجمات تهدف إلى إطالة أزمة إقليم ناغورني قره باخ.

أردوغان أدان ما سماه اعتداء أرمينيا على أذربيجان (الأناضول)

واليوم، أعلنت أذربيجان مقتل 7 من جنودها، بينهم جنرال رفيع وكولونيل، ومدني، في حين أعلنت أرمينيا مقتل 4 من جنودها، في أول تأكيد لها لسقوط قتلى في الاشتباكات الحدودية المتواصلة بين البلدين لليوم الثالث على التوالي.

والاشتباكات المتواصلة بين البلدين منذ الأحد هي الأعنف منذ سنوات، وتثير القلق من تفجر نزاع كبير في المنطقة المضطربة.

وقالت وزارة الدفاع الأذرية إن الجانب الأرميني استهدف مواقعها في منطقة تافوش الحدودية في الشمال بقصف مدفعي وقذائف هاون ورشاشات ثقيلة، وأضافت أن القصف طال أيضا العديد من القرى.

في المقابل، أعلنت المتحدثة باسم وزارة الدفاع الأرمينية سوشان ستيبانيان أن القوات الأذربيجانية فتحت النار مجددا على القطاع الشمالي الشرقي من الحدود في منطقة تافوش.

ومن شأن اندلاع حرب بين الجمهوريتين السوفياتيتين السابقتين أن يؤدي إلى تداعيات أوسع نطاقا وأن يدفع الخصمين الإقليميين روسيا وتركيا باتجاه مواجهة مباشرة.

وتخوض أرمينيا وأذربيجان نزاعا منذ عقود للسيطرة على منطقة ناغورني قره باخ بجنوب غرب أذربيجان، والتي سيطر عليه انفصاليون أرمينيون خلال حرب في التسعينيات أدت إلى مقتل 30 ألف شخص.


حول هذه القصة

أكملت ما وصفت بالثورة المخملية في أرمينيا عامها الأول في إبريل/نيسان الماضي، وكانت شرارة هذه الثورة السلمية قد انطلقت عقب انتخاب البرلمان سيرج سركيسيان رئيسا للوزراء في محاولة للتشبث بالسلطة بعد انتهاء فترة رئاسته للبلاد. تقرير: رفيعة الطالعي تاريخ البث: 2019/8/17

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة