كورونا.. أعلى زيادة يومية للإصابات والجائحة تحاصر قاعدة أميركية في اليابان

أميركيون بفلوريدا يحتجون على استمرار إغلاق المطاعم جراء تفشي كورونا (الصحافة الفرنسية)
أميركيون بفلوريدا يحتجون على استمرار إغلاق المطاعم جراء تفشي كورونا (الصحافة الفرنسية)

قالت منظمة الصحة العالمية إنها سجلت الأحد أعلى زيادة يومية للمصابين بجائحة فيروس كورونا المستجد على مستوى العالم، فقد أصيب 230 ألفا و370 شخصا في 24 ساعة، في حين ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال إن الجيش الأميركي أمر مشاة البحرية في قاعدة له بجزيرة يابانية بالبقاء بعدما تفشي المرض فيهم.

وكانت أكبر الزيادة للمصابين بالفيروس المستجد في الولايات المتحدة والبرازيل والهند وجنوب أفريقيا، حسب منظمة الصحة. وأعلى زيادة يومية عالمية للمصابين قد سجلت في العاشر من الشهر الحالي بنحو 228 ألفا و102 إصابة.

وناهز عدد الوفيات جراء المرض قرابة 5000 يوميا، وهو متوسط شبه ثابت الفترة الأخيرة. وفي المجمل، اقترب عدد المصابين بالجائحة، منذ ظهورها لأول مرة بالصين رسميا في يناير/كانون الثاني الماضي، من 13 مليونا وفق إحصاء لوكالة رويترز، وارتفع عدد الوفيات إلى أكثر من 565 ألفا.

فلوريدا الرابعة عالميا
وعودة إلى الولايات المتحدة، أكبر بؤرة عالمية للجائحة، فقد سجلت ولاية فلوريدا الواقعة جنوب شرقي البلاد اليوم زيادة غير مسبوقة للمصابين بالفيروس، إذ تجاوزت 15 ألفا في يوم واحد، واضطرت السلطات لإغلاق بعض الشركات والشواطئ والحانات لمكافحة تفشي الجائحة.

وأشارت وكالة رويترز إلى أنه لو كانت فلوريدا دولة لاحتلت المرتبة الرابعة في العالم من حيث عدد الإصابات اليومية، بعد الولايات المتحدة والبرازيل والهند.

وتجاوزت الزيادات اليومية في فلوريدا أعلى حصيلة يومية سجلها أي بلد أوروبي خلال ذروة المرض، كما حطمت الولاية الرقم القياسي أميركيا التي سجل في ولاية نيويورك عندما كانت مركزا للمرض في البلاد، إذ سجلت 12846 إصابة جديدة في العاشر من أبريل/نيسان الماضي.

وفي أميركا أيضا، ظهر الرئيس دونالد ترامب أمس لأول مرة واضعا كمامة خلال زيارته لمستشفى والتر ريد العسكري بضواحي واشنطن، في خطوة تتخذ طابعا رمزيا كبيرا في هذا البلد.

ومنذ بدء انتشار الفيروس، تجنب ترامب الظهور بكمامة أمام الجمهور رغم توصيات السلطات الصحية. وساهم بذلك في جعل هذه المسألة موضوع خلاف سياسي، لأن رفض وضع الكمامة ينظر إليه جزء من المجتمع على أنه تأكيد للحرية الفردية للمواطن.

قاعدة عسكرية جوية أميركية بجزيرة أوكيناوا اليابانية (رويترز)

قاعدة أميركية
وفي اليابان، أمر الجيش الأميركي جنوده العاملين لهم في جزيرة أوكيناوا اليابانية بالبقاء داخل قاعدتهم، بعد تفشي الإصابات بفيروس كورونا في صفوفهم. وقال كين كنزي المتحدث باسم المارينز إن سلاح مشاة البحرية أبلغ المسؤولين بجزيرة أوكيناوا باكتشاف 61 إصابة جديدة بالفيروس داخل القاعدة بين 7 و11 يوليو/تموز الحالي.

وكان دني كاماتي حاكم الجزيرة اليابانية -التي تستضيف نحو 50 ألف جندي أميركي- انتقد تعامل الجيش الأمريكي مع الجائحة، وأعرب عن خشيته من تفشي الإصابات بين صفوف الأهالي بالجزيرة، وذلك بعدما نظم الجنود الأميركيون احتفالات عامة بمناسبة عيد الاستقلال الأميركي في الرابع من الشهر الحالي.

وفي منطقة الشرق الأوسط، تسببت الجائحة حتى الآن في وفاة أكثر من 20 ألف شخص، نصفهم تقريبا في إيران، حسب حصيلة أعدتها وكالة الصحافة الفرنسية استنادا إلى مصادر رسمية حتى العاشرة من صباح اليوم بتوقيت غرينتش.

وقضى المرض المستجد في إيران على 12 ألفا و829 من أصل 257 ألفا و303 حالات إصابة وفق أرقام رسمية نشرت اليوم، وتوفى جراء الفيروس بالعراق 3055 شخصا من بين 75 ألفا و194 حالة إصابة، وفي السعودية توفي بسبب المرض 2181 من إجمالي 229 ألفا و480 حالة.

وبلغ متوسط معدل الوفيات في منطقة الشرق الأوسط 43 وفاة لكل مليون نسمة بحسب تعداد وكالة الصحافة الفرنسية، وقد ناهز متوسط العالم 70 وفاة لكل مليون نسمة.

المصدر : الجزيرة + وكالات + وول ستريت جورنال

حول هذه القصة

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة