صحيفة ألمانية تكشف: التحقيق مع موظف بمكتب ميركل بتهمة التجسس للاستخبارات المصرية

الموظف يعمل بمكتب ميركل ويشتبه بتجسسه لصالح حكومة السيسي (الأناضول)
الموظف يعمل بمكتب ميركل ويشتبه بتجسسه لصالح حكومة السيسي (الأناضول)

كشف صحيفة بيلد الألمانية نقلا عن تقرير للاستخبارات الألمانية أنه تم الكشف عن وجود جاسوس مصري في محيط الناطق باسم المستشارة أنجيلا ميركل.

وحسب الصحيفة، فإن الموظف الذي عمل في خدمة زوار المكتب الإعلامي لحكومة ميركل بوظيفة متوسطة، قام لسنوات بأعمال استخباراتية لحساب جهات أمنية مصرية.

وقالت الشرطة الألمانية أمس الخميس إنها فتحت تحقيقا بحق الموظف الذي يشتبه بأنه "عمل طوال سنين لحساب جهاز استخبارات مصري"، مشيرة إلى أن التحقيق فتح بحقّه في ديسمبر/كانون الأول الماضي، ولا يزال مستمرا.

واستندت الصحيفة إلى تقرير نشرته الاستخبارات الداخلية الألمانية الخميس وتقول فيه إن هناك دلائل تفيد بأن أجهزة مصرية تحاول جذب مواطنين يعيشون في ألمانيا لأغراض استخباراتية.

ووفقا للتقرير، فإن جهازين مصريين سريين يعملان في ألمانيا، هما جهاز المخابرات العامة وجهاز الأمن الوطني. وحسب التقرير فإن الجهازين يهدفان إلى جمع معلومات عن المعارضين الذين يعيشون في ألمانيا، "مثل أعضاء جماعة الإخوان المسلمين".

وأضاف أن أشخاصا آخرين من أصول مصرية، مثل أفراد الجمعيات القبطية المسيحية، يمكن أن تركز عليهم المخابرات أيضا.

وأكد النائب العام إجراء تحقيقات للاشتباه في أنشطة استخباراتية، لكن من غير الواضح حتى الآن نوعية المعلومات التي نقلها الجاسوس المشتبه به.

من جانبها، قالت صحيفة دي فيلت الألمانية إنه من الوارد أن يكون الموظف المذكور قد جمع بيانات عن صحفيين مصريين لصالح حكومة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

المصدر : وكالة أنباء أميركا إن أرابيك

حول هذه القصة

تناولت سلمى الجمل في الملف الثالث من "الحصاد" رسائل سحب وسام ألماني من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، بعد انتقادات للجهة المانحة على خلفية انتهاكات حقوق الإنسان في مصر. تاريخ البث: 2020/2/8

لم يشفع لدار أوبرا "دريسدن" الألمانية الاعتذار عن تكريمها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وسحبها وسام الشرف الذي منحته إياه، حيث غاب الكثير من المشاهير العالميين بسبب ما اعتبروه خطأ لا يغتفر ارتكبته الدار. تقرير: وليد العطار تاريخ البث: 2020/2/8

قاطع نجوم وشخصيات عامة ألمانية الحفل السنوي لدار أوبرا دريسدن، احتجاجا على منح الدار وسام "سان جورج" للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، ورغم اعتذار الدار عن التكريم، وسحب الوسام منه، رفض نجوم المجتمع الألماني المشاركة في الحفل. تقرير: عيسى الطيبي تاريخ البث: 2020/2/8

المزيد من تجسس واستخبارات
الأكثر قراءة