6 سنوات من وعود السيسي.. هل أوفى أم أخلف؟

السيسي أكمل ست سنوات في حكم مصر
السيسي أكمل ست سنوات في حكم مصر

في 3 يونيو/حزيران 2014 تسلّم عبد الفتاح السيسي مقاليد الرئاسة في مصر رسميا، بعد إعلان فوزه بانتخابات جرت بعد نحو عام من إعلانه في 3 يوليو/تموز 2013 -عندما كان وزيرا للدفاع- انقلابا عسكريا أطاح بالراحل محمد مرسي، الذي كان أول رئيس منتخب بعد ثورة يناير/كانون الثاني 2011، التي أطاحت بحسني مبارك بعد ثلاثة عقود قضاها في السلطة.

كان السيسي أعلن في بيان الانقلاب تعيين رئيس المحكمة الدستورية عدلي منصور رئيسا مؤقتا للبلاد، وبدا لاحقا أن السيسي هو القائد الفعلي لمصر، لكن الرجل لم يصبح رئيسا بشكل رسمي إلا بعد 11 شهرا، لتبدأ سلسلة من الوعود بتغيير يجعل مصر "أدّ الدنيا"، ويجعل شعبها في أحسن حال.

ومرت على السيسي حتى الآن ستة أعوام شهدت جميعها تكرار الوعود منه ومن إعلامه، فبعد أن كان عام 2015 هو عام الرخاء الموعود، تأخر الوعد إلى 2016 مع مطالبات بالصبر، ثم تأجل إلى 2017، وبعده إلى 2018 ثم 2019، حتى جاء الوعد الأخير قبل شهور بأن تصبح مصر بنهاية يونيو/حزيران 2020 "حاجة تانية خالص".

وبعد ست سنوات، لم تتغير حال مواقع التواصل في مصر، التي تنقسم بين مؤيد للسيسي يصدق وعوده في كل مرة، ويلتمس الأعذار لتأجل تحقيقها، ويلقي الضوء على ما يراه إنجازات تحققت، وبين فريق معارض يرى أن السيسي لم يحقق زيادة إلا في الديون والفساد والظلم والفقر.

 

 

 

 

 

 

https://twitter.com/dr_do1428/status/1266425644046602240

 

 

أما مؤيدو السيسي فكان لهم رأي آخر:

 

 

 

 

 

المصدر : الجزيرة + مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

يبدو أن مجزرة رابعة التي تعتبر الأكبر في التاريخ المصري الحديث، ما انفكت تطارد السيسي الذي ما زال يهلع من سماع هذا الاسم، رغم مرور نحو سبع سنوات على وقوعها.

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة