عاصفة قوية تضرب إسطنبول.. مصرع شاب سوري وإنقاذ 3 أطفال

الأمطار غمرت شوارع حي إسنيورت (الأناضول)
الأمطار غمرت شوارع حي إسنيورت (الأناضول)

شهدت مدينة إسطنبول عاصفة مطرية قوية أمس الثلاثاء، وأعلنت السلطات التركية مصرع شاب سوري جراء السيول، وإنقاذ ثلاثة أطفال سوريين حاصرتهم المياه في أحد المنازل.

وقال والي المدينة علي يرلي قايا في تصريحات للصحفيين أمس "للأسف توفي أحد ضيوفنا السوريين ويبلغ من العمر نحو 30-32 عاما".

وأضاف أن فرق الطوارئ أنقذت ثلاثة أطفال سوريين حاصرتهم المياه في منزلهم بالطابق الأرضي بأحد الأبنية السكنية في منطقة إسنيورت بالشطر الأوروبي من إسطنبول.

وأوضح الوالي أن أعمار الأطفال عامان وثلاثة وخمسة أعوام، وتم نقلهم إلى المستشفى الحكومي في إسنيورت، مؤكدا أن حالتهم الصحية جيدة.

وأشار إلى وجود أربعة مواطنين مصابين جراء السيول، يتلقون العلاج في المستشفيات، وحالتهم الصحية جيدة.

وقد تسببت العاصفة بسقوط أمطار غزيرة غمرت العديد من الشوارع والمناطق في إسطنبول، كما اندلع إعصار في بحر مرمرة.

وأظهرت مقاطع فيديو على منصات التواصل الاجتماعي صور الإعصار، ومشاهد الرياح تقتلع أشجارا من جذورها.

ونشرت قناة إخبارية محلية عبر حسابها على تويتر مقطع فيديو يظهر إصابة مراسلتها أثناء بث مباشر، حيث ارتطم برأسها على ما يبدو جسم متطاير جراء العاصفة.

المصدر : الجزيرة + خدمة سند + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

في وقت مبكر، بدأ هاني يحيى يحث عامليه على إعادة ترتيب وتنظيف طاولات مطعمه في إسطنبول استعدادا لاستقبال الزبائن، بعد أن أعلنت السلطات التركية تخفيف إجراءات الإغلاق التي فرضتها بسبب كورونا.

انخفض عدد البلاغات اليومية المتعلقة بالحوادث المرورية والاعتداءات والسرقة التي تصل إلى شرطة مدينة إسطنبول التركية بعد انتشار فيروس كورونا. في المقابل، زاد عدد بلاغات الشجار العائلي وطلب الخدمات الاجتماعية. تقرير: عامر لافي تاريخ البث: 2020/5/16

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة