بعد هجوم إثيوبي على حدود السودان.. الخرطوم وأديس أبابا تتفقان على الحوار

بيان القوات المسلحة السودانية قال إن الطرفين اتفقا على ضبط النفس ومواصلة الحوار (الجزيرة)
بيان القوات المسلحة السودانية قال إن الطرفين اتفقا على ضبط النفس ومواصلة الحوار (الجزيرة)

قال الجيش السوداني إن قياداته ونظيرتها في إثيوبيا اتفقتا على ضرورة مواصلة الحوار وضبط النفس، بعد الهجوم الذي شنته قوات إثيوبية الأحد على موقع للجيش السوداني على الحدود.

وأضاف في بيان للناطق الرسمي باسم القوات المسلحة أنه تصدى لهجوم من بعض مكونات القوات الإثيوبية في موقع الأنفال بالضفة الشرقية لنهر عطبرة بمنطقة الفشقة، وأن الهجوم أسفر عن إصابة جندي في الجيش السوداني.

وقال أيضا إن القوات السودانية في الموقع تصدت بقوة للهجوم، الذي وقع داخل الأراضي السودانية وكبدت "المعتدين" خسائر كبيرة، مؤكدا حقه في الدفاع عن أرضه بكل الوسائل المشروعة. ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من أديس أبابا بشأن ما جاء في البيان السوداني.

ومن جانبه قال اللواء نصر الدين عبد القيوم والي القضارف السودانية (شرق) إن قوات بلاده تصدت لهجوم من قوات إثيوبية، مشيرا إلى عدم وقوع خسائر في الجيش السوداني عدا إصابة طفيفة لجندي واحد، دون الإشارة لخسائر الجانب الآخر.

وفي 8 يونيو/حزيران الجاري، قال رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، أمام برلمان بلاده، إن الحدود لن تكون سببا في تأزم العلاقات مع الخرطوم.‎

وكان محمد حمدان دقلو (حميدتي) نائب رئيس مجلس السيادة السوداني أفاد -في تصريحات صحفية، السبت، عقب زيارة لأديس أبابا استغرقت ثلاثة أيام- أنه بحث مع آبي أحمد قضايا بينها التوتر الحدودي بين البلدين.‎

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أفاد مصدر مطلع في الجيش السوداني للجزيرة بأن قوات من الجيش الإثيوبي وما وصفها بـ"مليشيات إثيوبية" هاجمت مساء اليوم معسكر الأنفال التابع للجيش السوداني بمنطقة القلابات الشرقية بولاية القضارف الحدودية.

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة