تصعيد للحرب الدعائية.. كوريا الشمالية تعدّ لإطلاق ملايين المنشورات ضد جارتها الجنوبية

يقول الخبراء إن من المرجح أن تستخدم كوريا الشمالية حرب المنشورات فرصة لتعزيز وحدتها الداخلية (رويترز)
يقول الخبراء إن من المرجح أن تستخدم كوريا الشمالية حرب المنشورات فرصة لتعزيز وحدتها الداخلية (رويترز)

أعلنت كوريا الشمالية عن تجهيزها ملايين المنشورات الدعائية المناهضة لكوريا الجنوبية وآلاف البالونات لإرسالها إلى جارتها الجنوبية في "عقاب ثأري"، ردا على المنشورات التي يطلقها النشطاء المدنيون من كوريا الجنوبية التي حثت جارتها الشمالية على إلغاء الخطة.

وأوردت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية اليوم أن بيونغ يانغ تستعد لإرسال حوالي 12 مليون منشور دعائي إلى كوريا الجنوبية بواسطة حوالي 3 آلاف بالون لإيصالها إلى عمق كوريا الجنوبية، في أكبر حملة نفسية من هذا القبيل ضد منافستها الجنوبية، قائلة إن وقت العقاب الانتقامي يقترب بسرعة.

وهددت كوريا الشمالية بإرسال المنشورات إلى الجنوب ردا على إرسال منشورات مناهضة لها، على الرغم من اتفاق قمة في 2018 يحظر مثل هذا النشاط، وفقا لوكالة أنباء يونهاب الكورية الجنوبية.

ذكرى الحرب الكورية

ولم تذكر بيونغ يانغ موعد إرسال المنشورات، لكن يبدو أنها سترسلها في غضون بضعة أيام. ويرى البعض أنها ستُرسل يوم 25 يونيو/حزيران الجاري بمناسبة الذكرى السنوية السبعين للحرب الكورية.

ويقول بعض المراقبين إن الظروف الجوية الحالية ليست مواتية لكوريا الشمالية لتسيير بالونات الدعاية إلى كوريا الجنوبية، وربما تستخدم طائرات من دون طيار لإطلاقها، ويشيرون إلى أن هذا يمكن أن يؤدي إلى اشتباكات بين الكوريتين لأن كوريا الجنوبية يجب أن ترد على الطائرات المسيرة القادمة إلى أراضيها.

في العام 2018، وافق قائدا الكوريتين على وقف أي أعمال معادية على طول الحدود بما في ذلك الحرب النفسية (الجزيرة)

وقال وزير الدفاع الكوري الجنوبي جيونغ كيونغ دو لنواب البرلمان اليوم إن كيفية رد جيشه على المنشورات الكورية الشمالية المحتملة يعتمد على معدات الإطلاق التي سيستخدمها الشمال، مضيفا أن كوريا الجنوبية ستتخذ خطوات "فورية وسريعة ومماثلة" لأي استفزاز كوري شمالي.

وفي عام 2018، وافق قائدا الكوريتين على وقف أي أعمال معادية ضد بعضهما بعضا على طول حدودهما، بما في ذلك الحرب النفسية مثل النشرات الدعائية والبث الدعائي، لكن اتفاقهما لم يذكر بوضوح ما إذا كانت المنشورات التي يطلقها النشطاء المدنيون ستحظر أيضا، واستمر النشطاء الكوريون الجنوبيون والشماليون اللاجئون في كوريا الجنوبية بعد ذلك في إطلاق بالونات ضخمة تحمل منشورات تنتقد برنامج كوريا الشمالية النووي وسجل حقوق الإنسان.

وقال ناشط كوري جنوبي مؤخرا إنه سيسقط أيضا حوالي مليون منشور في الشمال الخميس المقبل الذي يصادف الذكرى السبعين لبدء الحرب الكورية (1950-1953). وقال مسؤولون كوريون جنوبيون إنهم سيمنعون النشطاء المدنيين من إطلاق البالونات تجاه كوريا الشمالية.

فرصة لتعزيز الوحدة

ويقول الخبراء إن المرجح أن تستخدم كوريا الشمالية المنشورات المدنية الكورية الجنوبية فرصةً لتعزيز وحدتها الداخلية وفرض مزيد من الضغوط على سول وواشنطن وسط الدبلوماسية النووية المتوقفة.

ويوم السبت، أعربت وزارة الوحدة في كوريا الجنوبية عن أسفها إزاء خطة كوريا الشمالية إرسال منشورات، وطالبت بيونغ يانغ بسحب خطتها على الفور، واصفة ذلك بأنه يمثل انتهاكا لاتفاق القمة بين الكوريتين.

ورفضت جبهة الوحدة لكوريا الشمالية -التي تتعامل مع الشؤون بين الكوريتين- الطلب، وقالت إنها لا تنوي إلغاء أو تعديل الخطة، واصفة اتفاقية القمة بأنها "وثيقة ميتة".

وتزايدت العداوات في شبه الجزيرة الكورية بشكل حاد الأسبوع الماضي بعد أن دمرت كوريا الشمالية مكتب اتصال بين الكوريتين على أراضيها غضبا من توزيع منشورات دعائية ضدها من معارضين شماليين بكوريا الجنوبية.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أعلنت كوريا الشمالية أنها ستقطع اعتبارا من ظهر الثلاثاء كل خطوط التواصل السياسية والعسكرية مع كوريا الجنوبية، وذلك بسبب استمرار إرسال معارضين كوريين شماليين بالونات تحمل منشورات معادية لبيونغ يانغ.

حذرت شقيقة زعيم كوريا الشمالية من اتخاذ إجراءات انتقامية ضد كوريا الجنوبية، في أحدث تصعيد للتوتر بسبب المنشقين من كوريا الشمالية الذين يرسلون مواد دعائية مناهضة لبيونغ يانغ عبر الحدود بين البلدين.

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة