السراج بالجزائر وجاويش أوغلو يدعو لحل سياسي بليبيا.. قوات الوفاق تنشر تفاصيل ضحايا المقابر الجماعية لحفتر

A member of security forces loyal to Libya's internationally recognised government points to a mass grave, according to Libya's Internationally recognised government officials, in Tarhouna city
قوات الوفاق عثرت على عدة مقابر جماعية في ترهونة تضم ضحايا حفتر (رويترز)

أعلنت قوات حكومة الوفاق الليبية اليوم السبت العثور على 190 جثة في مستشفيات ومقابر جماعية بمدينة ترهونة ومناطق جنوبي العاصمة طرابلس منذ 5 يونيو/حزيران الجاري.

جاء ذلك في إحصائية للجثث والمقابر التي عثرت عليها قوات الوفاق في المناطق التي استعادتها من قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، نشرتها عملية "بركان الغضب" عبر تويتر.

وذكرت الإحصائية أنه تم العثور يوم 5 يونيو/حزيران الجاري على 106 جثث -بعضها لأطفال ونساء- عليها آثار تعذيب، داخل ثلاجة مستشفى مدينة ترهونة (جنوب شرق طرابلس).

وأشارت إلى العثور في اليوم ذاته على 37 جثة في ثلاجة أخرى داخل مستشفى ترهونة، وتم نقلها إلى مدينة مصراتة (200 كلم شرق طرابلس)، وجرى هناك التعرف على 14 جثة منها وتسليمها إلى ذويها.

كما وجدت قوات الحكومة الليبية 15 جثة في منطقة قصر بن غشير جنوب طرابلس، بينها جثث أطفال ونساء اختطفتهم قوات حفتر.

وأفادت القوات بأنها اكتشفت يوم 6 من الشهر الجاري 14 جثة ورفاتا مجهولة الهوية في مناطق كانت خاضعة لسيطرة حفتر، جنوبي العاصمة الليبية.

وعثرت قوات الوفاق أيضا يوم 8 من هذا الشهر، على 5 جثث في بئر بعمق 45 مترا في منطقة العواتة بين مدينة ترهونة ومنطقة سوق الخميس جنوب طرابلس.

وفي 10 يونيو/حزيران الجاري، اكتشفت القوات 10 جثث مدفونة في مقابر جماعية بمزارع ومواقع قريبة من ترهونة.

كما عثر في اليوم التالي على 3 جثث مدفونة في مقبرة جماعية داخل مقر الإدارة العامة للأمن المركزي بالمدينة نفسها.

وأشارت إحصائية قوات الوفاق إلى العثور يوم 16 من هذا الشهر على عدد -لم تحدده- من الجثث والأشلاء المتفحمة المجهولة الهوية في منطقة مشروع الهضبة وشارع الخلاطات، جنوب العاصمة.

وفي 17 من الشهر الجاري، أعلنت قوات الوفاق أنها بانتظار تحقيق أممي يكشف للعالم "جرائم الإبادة الجماعية البشعة" التي ارتكبتها قوات حفتر في مدينة ترهونة، حيث تم العثور على مقابر جماعية.

ومؤخرا، حققت قوات الوفاق انتصارات أبرزها استعادة السيطرة على كامل الحدود الإدارية لطرابلس، وترهونة، وكامل مدن الساحل الغربي، وقاعدة "الوطية" الجوية، وبلدات بالجبل الغربي.

تطورات سياسية

من جهته، أكد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أن الحل السياسي هو الأفضل لليبيا، وأن خليفة حفتر مصيره "الهزيمة".

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي في أنطاليا اليوم السبت، قال فيه إن حفتر "لم يصغِ إلى نداءات التهدئة، بل على العكس زاد من عدوانه، لذلك مصيره الهزيمة".

وأضاف جاويش أوغلو "كان أمام حفتر فرصة للتفاوض لكنه لم يستغلها، لذلك يجب ألا يكون لانقلابي مثله دور في مستقبل ليبيا".

وتابع "يجب ألا يكون للانقلابيين دور في إدارة البلاد، والحل السياسي هو الأفضل بالنسبة لليبيا". وقال إن أي اتفاقية أو خطوة في شرقي البحر المتوسط بمعزل عن تركيا، تعتبر "باطلة".

ويبدأ رئيس المجلس الرئاسي الليبي فايز السراج ورئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري مع وفد مرافق، زيارة رسمية إلى الجزائر بدعوة من رئيسها عبد المجيد تبّون.

وقالت مصادر في حكومة الوفاق للجزيرة إن هدف الزيارة هو التشاور مع الجانب الجزائري بشأن التطورات التي شهدتها الساحة الليبية، وبحث سبل حل الأزمة.

وأضافت المصادر أن استجابة حكومة الوفاق لدعوة الرئيس تبّون نابعة من أهمية الدور الذي تضطلع به السلطات الجزائرية في تقريب وجهات النظر بين الفرقاء الليبيين.

وكانت الجزائر قد استقبلت في وقت سابق رئيس مجلس النواب المنعقد في طبرق عقيلة صالح للغاية نفسها.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

رئيس المجلس الرئاسي بحكومة الوفاق فائز السراج

قال رئيس المجلس الرئاسي الليبي فايز السراج إن حكومته، بعد المعركة الطويلة للدفاع عن طرابلس، لن تستسلم ولن تسمح لأي دكتاتورية بالظهور في البلاد، وأبدى تقديره لوقوف تركيا ضد “العدوان”.

Published On 20/6/2020
Turkey's Foreign Minister Cavusoglu and Siyala, foreign minister in Libya's new U.N.-backed national unity government, attend a joint news conference in Tripoli

يبدو أن أنقرة اعتمدت مؤخرا التكتم والمفاجأة في خطواتها المتصلة بليبيا، وتشي زيارة الوفد التركي الرفيع المستوى لطرابلس والمشاورات المكثفة مع أميركا وروسيا بسعي تركي واسع لترتيب مستقبل ليبيا.

Published On 19/6/2020
كومبو يجمع بين السيسي وحفتر

لم يكن غريبا أن يهرول حفتر إلى القاهرة وهو يجر أذيال الخيبة باحثا عن مخرج ومنقذ له بعد هزائمه المتتالية في الغرب الليبي وخسارة قواعده العسكرية، خاصة قاعدة الوطية الإستراتيجية.

Libyan Army liberates strategic Bani Waled city

قال مصدر بوزارة الخارجية الليبية إن الحكومة ترفض عقد اجتماع الجامعة العربية الذي دعت إليه مصر، بينما أشادت تركيا بتعاونها مع أميركا في الملف الليبي وأكدت مع إيطاليا ضرورة إنهاء الصراع بليبيا.

Published On 19/6/2020
المزيد من أخبار
الأكثر قراءة