تطورات لافتة بسقطرى اليمنية.. قوات سعودية تنسحب وتسلّم مواقعها لحلفاء الإمارات

تشهد محافظة سقطرى اليمنية تطورات لافتة بعد تحركات عسكرية في محيط مدينة حديبو مركز المحافظة والتي تطوقها قوات المجلس الانتقالي المدعوم من الإمارات.

وقال مصدر حكومي يمني للجزيرة إن القوات السعودية انسحبت الخميس من النقاط العسكرية حول حديبو وسلمتها للمجلس الانتقالي.

من جانبه، أكد شيخ مشايخ أرخبيل سقطرى عيسى بن سالم السقطري أن القوات السعودية تستعد لتسليم مدينة حديبو لقوات المجلس الانتقالي.

وأضاف الشيخ عيسى في تصريح للجزيرة أن "قرار حديبو وسقطرى صار خارجهما، بل خارج اليمن".

واتهم السعودية والإمارات بتبادل الأدوار، مستشهدا بأن القيادة السعودية تدفع رواتب قوات المتمردين في سقطرى بالريال السعودي، على حد قوله.

وتطوق قوات المجلس الانتقالي حديبو بعد انسحاب القوات السعودية من النقاط العسكرية المحيطة بها.

وأوضحت المصادر أن مسلحي المجلس الانتقالي استحدثوا 3 نقاط تفتيش في موقع "حيبق"، في غياب تام للقوات السعودية التي تراجعت إلى مقر قوات التحالف في سقطرى.

كما أشارت المصادر إلى أنه تم استقدام مجموعات مسلحة من محافظات يمنية أخرى إلى سقطرى في أبريل/نيسان الماضي.

وأفادت مصادر محلية بأن التوتر يسود محيط مدينة حديبو مركز محافظة أرخبيل سقطرى، وقال مصدر في المحافظة إن الاستعدادات تجري لمنع قوات المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا من دخول المدينة.

هذا، وقال وزير الخارجية اليمني محمد الحضرمي إن شرعية المجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا كأحد أطراف العملية السياسية في اليمن مرتبطة بمدى تنفيذه اتفاق الرياض، معتبرا أنه لا شرعية للمجلس إذا استمر في نهج التمرد.

وخلال اجتماع عبر الفيديو مع وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا جيمس كليفرلي، طالب الحضرمي بضرورة تراجع الانتقالي عن إعلانه ما تسمى الإدارة الذاتية.

تشييع ضباط
من جهة ثانية، أعلن الجيش اليمني الخميس مقتل أحد قادته العسكريين و3 ضباط في معارك ضد مسلحي جماعة الحوثي.

وقال بيان صادر عن المركز الإعلامي للجيش إنه "تم اليوم في مدينة مأرب (شرق) تشييع جثمان العميد الركن حميد بن منصور القائفي مستشار قائد العمليات المشتركة (بوزارة الدفاع)".

وأضاف أنه تم تشييع جثامين الرائد عبد الفتاح أبو راس، والملازم بلال محمد جابر، والملازم صلاح حميد.

وأشار إلى أن الأربعة "سقطوا في معارك استكمال تحرير الوطن من المليشيا الحوثية المتمردة".

ولم يتطرق البيان إلى زمان أو مكان مقتل الضباط الأربعة، غير أن مواجهات عنيفة دارت خلال الأيام الماضية في مديرية نهم شرقي العاصمة صنعاء بين الجيش والحوثيين خلفت خسائر بشرية من الطرفين.

ويشهد اليمن حربا مستمرة بين القوات الموالية للحكومة ومسلحي جماعة الحوثي المسيطرين على عدة محافظات -بينها العاصمة صنعاء- منذ عام 2014.

ومنذ مارس/آذار 2015 يدعم تحالف عسكري بقيادة الجارة السعودية القوات الموالية للحكومة اليمنية ضد الحوثيين المدعومين من إيران.

وخلفت هذه الحرب أسوأ أزمة إنسانية، حيث بات 80% من سكان اليمن بحاجة لمساعدات، في بلد يعاني من انهيار شبه تام في كافة قطاعاته -خاصة القطاع الصحي- في ظل جائحة كورونا.


حول هذه القصة

فرض المجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا حظرا للتجول بمدينة جعار جنوبي اليمن، وجلب إليها تعزيزات عسكرية تحسبا لمحاولة انتزاعها منه، بينما خرجت مظاهرات بسقطرى تطالب بخروج مسلحين موالين للمجلس منها.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة