في تحد لأميركا.. إيران مستعدة لمواصلة شحنات النفط لفنزويلا

ناقلة نفط إيرانية تحمل وقودا لكراكاس تقترب من أحد الموانئ الفنزويلية
ناقلة نفط إيرانية تحمل وقودا لكراكاس تقترب من أحد الموانئ الفنزويلية

قالت وزارة الخارجية الإيرانية اليوم إن طهران مستعدة لمواصلة شحن نفطها لفنزويلا إذا طلبت كراكاس المزيد، وذلك بعد يومين من تهديد أميركا بمعاقبة الدول والشركات التي تساعد الناقلات الإيرانية التي تحمل وقودا لفنزويلا.

وأضاف المتحدث باسم الخارجية الإيرانية عباس موسوي أن "إيران تمارس حقها في التجارة الحرة مع فنزويلا، وهي مستعدة لإرسال سفن أخرى إذا طلبت كراكاس المزيد من الإمدادات من إيران". وكانت طهران أرسلت الأسبوع الماضي خمس ناقلات إلى فنزويلا، رغم العقوبات الأميركية المفروضة على الدولتين، وحملت الشحنات الخمس مليونا و53 ألف برميل من الوقود السائل.

وأفادت بيانات مؤسسة "رفينيتيف أيكون" أمس الأحد بأن ناقلتين إيرانيتين من الناقلات الخمس التي أوصلت الوقود لفنزويلا بدأتا الإبحار عائدتين، في حين تعد الحكومة في كراكاس المحطات لبدء استخدام البنزين.

أزمة بفنزويلا
وتعاني فنزويلا من نقص البنزين وتراجع إنتاج المصافي، رغم امتلاكها أحد أكبر احتياطات النفط في العالم، وذلك بسبب تأثيرات العقوبات الأميركية. وبسبب الأزمة القائمة، بدأ اليوم قرار الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو رفع أسعار الوقود الذي كان حتى الآن شبه مجاني في البلد النفطي الاشتراكي.

وكان مبعوث الولايات المتحدة الخاص بفنزويلا إليوت أبرامز قال قبل يومين إن إدارة الرئيس دونالد ترامب حذرت سرا الحكومات والموانئ وشركات الشحن والتأمين، من احتمال مواجهتها عقوبات قاسية في حال ساعدت ناقلات تحمل وقودا إيرانيا إلى فنزويلا.

وأصدرت الإدارة الأميركية الشهر الماضي تعميما بشأن الملاحة العالمية، يتضمن إرشادات لقطاع الشحن البحري بشأن كيفية تجنب الخضوع للعقوبات الأميركية المفروضة على إيران وسوريا وكوريا الشمالية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

وصلت أولى ناقلات الوقود الإيرانية الخمس إلى فنزويلا -التي تخضع لعقوبات أميركية- رغم تحذيرات واشنطن، في حين أشاد الرئيس الفنزويلي مادورو بالعلاقة مع إيران، وأكد أن بلاده لن تركع أمام الولايات المتحدة.

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة