المغادرة خلال 24 ساعة.. الهند تطرد دبلوماسييْن باكستانيين بتهمة التجسس

الوضع الأمني في كشمير يسبب المزيد من الاحتقان للعلاقات الهندية الباكستانية
الوضع الأمني في كشمير يسبب المزيد من الاحتقان للعلاقات الهندية الباكستانية

أعلنت وزارة الخارجية الهندية مساء الأحد أنه تم طرد مسؤولين اثنين في السفارة الباكستانية في نيودلهي بتهمة "الضلوع في أنشطة تجسس"، وذلك مع تصاعد التوتر بين الجارتين النوويتين.

وقالت الخارجية الهندية في بيان إن "الحكومة أعلنت المسؤولين المذكورين شخصين غير مرغوب فيهما لضلوعهما في أنشطة لا تنسجم مع مهمتهما كعضوين في بعثة دبلوماسية".

وأضاف البيان "لقد طُلب من القائم بالأعمال الباكستاني أن يضمن عدم تورط أي عضو من أعضاء البعثة الدبلوماسية في أنشطة معادية للهند، أو التصرف بطريقة لا تتوافق مع وضعهم الدبلوماسي".

وأمرت السلطات الهندية الدبلوماسيين الباكستانيين بمغادرة البلاد "خلال 24 ساعة".

وتشهد العلاقات بين البلدين توترا تفاقم في الفترة الأخيرة بسب قرارات اتخذتها الهند ضد المسلمين في إقليم كشمير المتنازع عليه مع باكستان.

ومنذ انفصالهما واستقلالهما عن بريطانيا عام 1947، خاضت الهند وباكستان ثلاث حروب، اثنتان منها بسبب كشمير.

ومنذ العام 1989 يشهد الشطر الهندي من كشمير مواجهات مسلحة أودت بأكثر من 70 ألف شخص، معظمهم من المدنيين. ويطالب سكان الإقليم بالاستقلال أو الانضمام إلى باكستان.

يشار إلى أن الهند تنشر أكثر من 500 ألف جندي في الجزء الخاضع لسيطرتها من إقليم كشمير.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة