تهمة القتل غير العمد لشرطي قتل رجلا أسود.. تأجج المواجهات يفرض حظرا للتجول في مينيسوتا

حظر التجول سيستمر في المدينة حتى صباح الاثنين المقبل
حظر التجول سيستمر في المدينة حتى صباح الاثنين المقبل

أعلن عمدة مدينة مينيابوليس بولاية مينيسوتا حظرا للتجول في المدينة حتى صباح الاثنين المقبل، وذلك مع تجدد الاحتجاجات في المدينة بعد الإعلان عن اعتقال ضابط الشرطة ديريك شوفين، وتوجيه تهمة القتل غير المتعمد له.

كما اندلعت المظاهرات في عدة مدن أميركية احتجاجا على وفاة المواطن من أصل أفريقي جورج فلويد خلال احتجازه من قبل الشرطة في مدينة مينيابوليس، وشهدت كل من مدينة مينيابوليس ونيويورك ودينفير وأتلانتا مظاهرات غاضبة.

وأعلن جاكوب فراي عمدة مدينة مينيابوليس حظرا للتجول في المدينة يبدأ في الساعة الثامنة مساء الجمعة بالتوقيت المحلي.

وتأتي المظاهرات بعد الإعلان عن اعتقال ضابط الشرطة ديريك شوفين وتوجيه تهمة القتل غير المتعمد له.

مدينة مينيابوليس تحولت إلى ساحة مواجهات (رويترز)

ترامب يعزي ويهدد
وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قال في وقت سابق إن ما حصل مع جورج فلويد محزن جدا، وإنه تحدث إلى عائلته، وشعر بالألم الذي يعيشونه.

وقال ترامب في حديثه للعائلة المكلومة إن "عائلة فلويد تستحق العدالة، وشعب مينيابوليس يستحقون العيش بشكل آمن".

وفي تغريدات على حسابه في تويتر، قال ترامب إنه لا يمكنه السماح بانزلاق الوضع في مينيسوتا للفوضى، ولا ينبغي السماح للنهب بأن يفسد التظاهر السلمي.

من جهته، قال حاكم ولاية مينيسوتا إن تغريدات ترامب لا تساعد على احتواء الأزمة، ولسنا بحاجة للجيش والوضع يتجه للتهدئة.

أما المرشح الديمقراطي المحتمل للرئاسة الأميركية جو بايدن فقد انتقد تعامل ترامب مع تطورات مقتل جورج فلويد، وقال إنه يدعو إلى العنف في لحظة مؤلمة لكثيرين.

من جهتها، دعت منظمة العفو الدولية في تغريدة عبر تويتر الرئيس الأميركي إلى الكف عما وصفته بالخطاب العنصري، والتحريض على أعمال العنف.

وأرفقت المنظمة تغريدتها بصورة من تغريدة لترامب توعّد فيها بإطلاق النار على من سماهم "قطّاع الطرق المتظاهرين في مدينة مينيابوليس".

سلوك ممنهج
بدورها، طلبت اللجنة القضائية بمجلس النواب الأميركي من وزارة العدل التحقيق في ما وصفته بسوء سلوك ممنهج لدى الشرطة، وذلك عقب تكرار حالات قتل أميركيين من أصول أفريقية على أيدي أفراد من الشرطة.

وفي رسالة إلى وزير العدل وليام بار، طالبت اللجنة -التي يهيمن عليها الديمقراطيون- بالتحقيق مع سلطات إنفاذ القانون المحلية في الولايات الأميركية، التي شهدت حوادث قتل لأميركيين من أصل أفريقي.

وأضافت الرسالة أن تكرار هذه الحوادث يثير تساؤلات بشأن إذا كانت الشرطة ضالعة في ممارسة سلوك مناف للدستور الأميركي.

وكان حاكم ولاية مينيسوتا استدعى الحرس الوطني للمساعدة في استعادة الأمن، بعد احتجاجات عنيفة على مدى يومين في مدينة مينيابوليس بسبب وفاة رجل أسود شوهد في تسجيل مصور وهو يجاهد لالتقاط أنفاسه، في حين جثم ضابط شرطة أبيض بركبته فوق عنقه.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من اجتماعي
الأكثر قراءة