استعدادات لفتح المسجد الأقصى أمام المصلين الأحد

المصلى القبلي في الأقصى بعد تعليق حضور المصلين إليه إثر انتشار فيروس كورونا. (الجزيرة)
المصلى القبلي في الأقصى بعد تعليق حضور المصلين إليه إثر انتشار فيروس كورونا. (الجزيرة)

أعلنت دائرة الأوقاف الإسلامية في مدينة القدس اليوم الأربعاء فتح أبواب المسجد الأقصى المبارك أمام المصلين اعتبارا من الأحد المقبل، مع مراعاة شروط السلامة الصحية في ظل أزمة كورونا.

وأكدت دائرة الأوقاف أن كافة التدابير اللازمة اتخذت لعودة الوضع الطبيعي للمسجد بشكل تدريجي. وأشارت إلى أنها بدأت منذ ساعات الصباح بتنظيف وتعقيم ساحات ومصاطب وأروقة المسجد، تمهيدا لفتحه.

وانهمك حراس وسدنة المسجد الأقصى منذ ساعات صباح الأربعاء في التحضير لاستقبال المصلين، بدءا من مطلع الأسبوع المقبل. وشرع موظفو المسجد في تعقيم الساحات والأروقة استعدادا لقرار إعادة الفتح.

وقال مصدر مسؤول في دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس، فضل عدم الكشف عن هويته، لوكالة الأناضول إننا نُجري الاستعدادات من أجل عودة استقبال المصلين في المسجد بعد تعليق دخول المصلين منذ نهاية مارس/آذار الماضي على إثر انتشار فيروس كورونا.

وأضاف: نتجه لإعادة فتح أبواب المسجد يوم الأحد المقبل، ولكن القرار سيتخذ بعد ظهر اليوم الأربعاء في اجتماع لمجلس الأوقاف والشؤون الدينية.

وكان مجلس الأوقاف بالقدس قرر الأسبوع الماضي رفع تعليق دخول المصلين إلى المسجد الأقصى، بعد عطلة عيد الفطر، وذلك في ضوء الانحسار النسبي لانتشار فيروس كورونا، وبعد استشارة المرجعيات الطبية المختصة.

وكان مجلس الأوقاف قد اتخذ قرارا يوم 23 مارس/آذار الماضي بتعليق حضور المصلين إلى المسجد بعد انتشار فيروس كورونا في الأراضي الفلسطينية.

وقال المسؤول في دائرة الأوقاف الإسلامية رغم تعليق حضور المصلين، فإن الصلوات أقيمت في موعدها بمشاركة حراس وسدنة المسجد وموظفي الأوقاف بالقدس، ونفى المسؤول أن يكون قد جرى أي حوار مع الشرطة الإسرائيلية بشأن إعادة فتح أبواب المسجد.

وكانت هيئة البث الإسرائيلية قالت الثلاثاء إن الشرطة الإسرائيلية أبلغت دائرة الأوقاف أنها لن تسمح لأكثر من 500 مصل بدخول المسجد، وأنه سيشترط على المصلين وضع بطاقاتهم الشخصية لدى أفراد الشرطة الإسرائيلية خارج أبواب المسجد، على أن يتم استرجاعها عند الخروج من المسجد. ولكن المسؤول في دائرة الأوقاف قال للأناضول إنه لم يجرِ أي حوار مع الشرطة الإسرائيلية، وهي محاولة لتحريض المصلين.

وتقول وزارة الصحة الفلسطينية إن هناك 179 إصابة غير مؤكدة في مدينة القدس، حيث تمنع إسرائيل هذه الوزارة من العمل بالمدينة.

 

 

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أدى عشرات الفلسطينيين صلاة الجمعة "اليتيمة" على أعتاب المسجد الأقصى المبارك ضمن الإجراءات الاحتياطية من فيروس كورونا، ومنع جنود الاحتلال الإسرائيلي تدفق المصلين. تقرير: إلياس كرام تاريخ البث:2020/5/22

المزيد من المسجد الأقصى
الأكثر قراءة