عيد الفطر في ظل كورونا.. تكبيرات داخل البيوت

المسلمون في أرجاء العالم احتفلوا بعيد استثنائي في ظل كورونا
المسلمون في أرجاء العالم احتفلوا بعيد استثنائي في ظل كورونا

يحتفل ملايين المسلمين في أرجاء العالم بعيد الفطر هذا العام في ظل وباء كورونا الذي حال دون إقامة الصلاة في المساجد أو المصليات المفتوحة في معظم الدول استجابة للإجراءات الاحترازية.

وقد أعلنت أغلب الدول الإسلامية أن اليوم الأحد هو غرة شهر شوال يوم عيد الفطر. واجتمعت كل الدول العربية على إعلان الأحد يوم عيد الفطر، عدا موريتانيا والصومال اللتين احتفلتا بالعيد أمس السبت.

وفي العراق، أعلنت المرجعية الشيعية أن العيد غدا الاثنين، في حين أعلن المجمع الفقهي العراقي وزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر والمرجع الشيعي محمد الخالصي أن العيد يبدأ الأحد.

صلاة في البيوت
وعبر شبكات التواصل الاجتماعي تداعى كثير من المسلمين إلى أداء صلاة العيد في البيوت بعدما تداولوا فتاوى تقول بجواز صلاة العيد في البيت مع الأهل لمن أراد أن يصليها.

ونشر رواد مواقع التواصل صور صلاة العيد مع عائلاتهم داخل البيوت ومظاهر الاحتفال التي قيدتها ظروف انتشار الوباء.

إجراءات مشددة
وقد شددت دول عدة خلال عطلة العيد التدابير السارية لمكافحة تفشي فيروس كورونا المستجد بعدما أدى التراخي في الالتزام بالقيود في بعض الدول خلال شهر رمضان إلى ارتفاع في معدلات الإصابة.

وفرضت السعودية حظر تجول لمدة خمسة أيام كاملة اعتبارا من السبت، وقد سجلت منذ بداية شهر رمضان ارتفاعا ملحوظا في أعداد المصابين ليبلغ إجمالي عددهم في المملكة حوالي 68 ألف شخص.

شرق آسيا
رصدت وكالة أسوشيتد برس الأجواء الاستثنائية لهذا العيد في إندونيسيا أكبر الدول الإسلامية، وهي الأشد تضررا بوباء كورونا في جنوب شرق آسيا، حيث سجلت حوالي 22 ألف إصابة، و1350 وفاة.

صلاة العيد في مدينة بالمبانغ الإندونيسية (الأناضول)

وقال الطالب الجامعي أنديكا رباني في جاكرتا "الوباء لم يسبب الفتور في أجواء العيد فحسب، بل جعل تقاليده مختلفة تماما".

بيد أن صلاة العيد أقيمت في مصليات مفتوحة في بعض المناطق في إندونيسيا ومن بينها إقليم آتشيه، مع الأخذ بقواعد التباعد الاجتماعي واختصار زمن الخطبة.

تباعد اجتماعي في صلاة العيد بالعاصمة التايلندية بانكوك (رويترز)

وكذلك أقيمت الصلاة في مصليات مفتوحة بالعاصمة التايلندية بانكوك مع الحفاظ على مراعاة التباعد بين المصلين.

وفي ماليزيا، فرقت الشرطة مجموعة من المصلين الذين تجمعوا لأداء صلاة العيد خارج الجامع الوطني في كوالالمبور.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة