عقب تحقيق نشرته الجزيرة.. برلين تتحرى عن طبيب سوري يشتبه بارتكابه جرائم ضد الإنسانية

شرعت السلطات الألمانية في التحري عن طبيب سوري لاجئ اسمه "حافظ" يشتبه بارتكابه جرائم ضد الإنسانية في حمص، وفق ما أوردت مجلة دير شبيغل.

وأجرت المجلة الألمانية التحقيق بالاشتراك مع شبكة الجزيرة استنادا إلى إفادات أربعة أشخاص، بينهم الطبيبان السابقان في المستشفى العسكري مايز الغجر ومحمد وهبة.

ويقول الزميلان السابقان للطبيب المشتبه فيه إنه تباهى بإجراء عملية جراحية لمعارض سوري مصاب من دون تخدير، وسكب مادة حارقة على مريض آخر في سيارة إسعاف، كما اعتدى بالضرب على شاب مصاب بالصرع وأجبره على إقحام حذاء في فمه.

من جهته، نفى محامي حافظ بشدة هذه الاتهامات، مؤكدا أن موكله المسيحي ضحية "افتراءات نابعة من أوساط إسلامية متطرفة".

وقد وصل حافظ إلى ألمانيا في مايو/أيار 2015، ويعمل حاليا في مستشفى بأحد المنتجعات الصحية.

ومنذ نهاية أبريل/نيسان الماضي يجري القضاء الألماني في كوبلنس محاكمة هي الأولى في العالم لعنصرين سابقين في الاستخبارات السورية بتهم تعذيب متظاهرين معارضين للنظام في المراحل الأولى من الثورة عام 2011.

يذكر أن ألمانيا استقبلت 700 ألف لاجئ سوري على مدى 9 سنوات، وهي تجري منذ العام 2011 تحقيقا بشأن الجرائم المرتكبة في سوريا، وتجمع وثائق وشهادات عن هذه الانتهاكات.


حول هذه القصة

بحثت مريم بلعالية في ثالث ملفات "الحصاد" أحوال سوريا والسوريين بعد دخول ثورتهم عامها العاشر، وتساءلت: ماذا فعلت التدخلات الإقليمية والدولية بأحلام البسطاء؟ تاريخ البث: 2020/3/17

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة