إنجاز فريد.. العلماء يجدون حلا لمشكلة ابيضاض المرجان

الاحترار تسبب في ابيضاض الحاجز المرجاني لأستراليا (وكالة البحوث العلمية والصناعية الأسترالية)
الاحترار تسبب في ابيضاض الحاجز المرجاني لأستراليا (وكالة البحوث العلمية والصناعية الأسترالية)

آسيا ضياء

في سابقة هي الأولى من نوعها طور فريق بحثي شعابا مرجانية يمكنها تحمل درجات الحرارة المرتفعة، وذلك لمجابهة أزمة ابيضاض الشعاب المرجانية.

وضم الفريق علماء من منظمة الكومنولث للبحوث العلمية والصناعية الأسترالية، ووكالة العلوم الوطنية الأسترالية، والمعهد الأسترالي لعلوم البحار، وجامعة ملبورن في أستراليا، ونشروا دراستهم في دورية "ساينس أدفانسز" في 13 مايو/أيار الجاري.

تغير المناخ العالمي

وفي ظل أزمة تغير المناخ العالمية وبسبب حرارة المياه المرتفعة باتت الشعاب المرجانية عرضة لزوال ألوانها الزاهية وتغير لونها إلى الأبيض، مما يفقدها جمالها البهيج الأخاذ، كما يؤثر سلبا على دورها الحيوي في البيئة البحرية.

ويقول رئيس برنامج علم الأحياء الصناعية في منظمة الكومنولث باتريك بويرجر إن "أعداد الشعاب المرجانية حول العالم في تدن مستمر، فقد تقلصت المساحات التي يغطيها المرجان في البحار والمحيطات بفعل تغير المناخ، وهذه المساحات الضيقة معرضة باستمرار لضغط المياه المرتفع وازدياد معدل ابيضاض لونها".

طريقة مبتكرة

وتوصل الباحثون إلى طريقة تمكنوا من خلالها من تعزيز قدرة المرجان على تحمل حرارة المياه، وقال بويرجر إن "الطحالب الدقيقة التي تسكن نسيج المرجان تتحكم في قدرته على تحمل الحرارة المرتفعة".

وفي البداية استخرج بويرجر وأعضاء فريقه الطحالب من نسيج المرجان ليتمكنوا من زراعته في المختبر، وذلك من خلال "التطور الموجه" وهو عملية تستخدم في تغيير هندسة بروتينات الأحياء، وبعد ذلك عرّضوا الطحالب لدرجات حرارة مرتفعة تحاكي حرارة المحيطات في الحاجز المرجاني العظيم بأستراليا، وذلك على مدار أربع سنوات.

ويقول بوريجر "لقد تكيفت الطحالب مع درجات الحرارة المرتفعة، وحينما أعدناها إلى الشعاب المرجانية وجدنا أن المرجان أصبح أكثر تحملا للحرارة عن ذي قبل".

آلية إنتاج المرجان الجديد

وكشف الفريق البحثي عن الطرق التي اتبعوها لإنتاج المرجان الجديد، وتقول مادلين فان أوبن الأستاذة في جامعة ملبورن والباحثة بالمعهد الأسترالي لعلوم البحار "وجدنا أن الطحالب الدقيقة التي خضعت لتجاربنا تفاعلت بصورة أفضل في عملية البناء الضوئي، ثم أثرت بالإيجاب على تحمل المرجان درجات الحرارة المرتفعة، نتائج البحث بينت مدى التناغم بين المرجان والطحالب".

الحاجز المرجاني الأسترالي العظيم مدرج في قائمة اليونسكو للتراث العالمي للإنسانية (وكالة البحوث العلمية والصناعية الأسترالية)

الخطوة التالية

من جانبها، قالت الباحثة في برنامج علم الأحياء الصناعية بمنظمة الكومنولث كلوديا فيكرز إن "هذا البحث والإنجاز الفريد سيقدم حلولا وأدوات لمجابهة أزمة ابيضاض المرجان، وهذا يعد اكتشافا مهما وسبقا وانتصارا للعلم في أستراليا، ونأمل في الخطوة التالية أن نستخلص فصائل أخرى للطحالب الدقيقة من الشعاب المرجانية المتنوعة في الحاجز المرجاني العظيم".

يذكر أن الشعاب المرجانية في الحاجز المرجاني العظيم بأستراليا مدرجة في قائمة التراث العالمي للبشرية، وفي عام 1998 أدى ارتفاع درجات الحرارة إلى نفوق 16% من المرجان، وفي عام 2014 نشأت ظاهرة ابيضاض المرجان.


حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة