الرئيس عباس يعلن الانسحاب من اتفاقيات السلام الموقعة مع الولايات المتحدة وإسرائيل

Palestinian President Abbas delivers a speech in Ramallah
الرئيس الفلسطيني محمود عباس في خطاب برام الله

أعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس مساء الثلاثاء أن منظمة التحرير الفلسطينية التي وقعت على اتفاق سلام مؤقت مع إسرائيل عام 1993، في حلٍّ من هذا الاتفاق، وذلك ردا على إعلان إسرائيل مخططات لضم أراض من الضفة الغربية.

وأضاف عباس في خطاب بثه التلفزيون بعد اجتماع للقيادة الفلسطينية في رام الله "إن منظمة التحرير الفلسطينية، ودولة فلسطين، قد أصبحت اليوم في حل من جميع الاتفاقات والتفاهمات مع الحكومتين الأميركية والإسرائيلية، ومن جميع الالتزامات المترتبة على تلك التفاهمات والاتفاقات، بما فيها الأمنية".

وتابع قائلا "على سلطة الاحتلال الإسرائيلي ابتداء من الآن، أن تتحمل جميع المسؤوليات والالتزامات أمام المجتمع الدولي كقوة احتلال في أرض دولة فلسطين المحتلة، وبكل ما يترتب على ذلك من آثار وتبعات وتداعيات".

وجدد عباس خلال خطابه الالتزام "بحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي على أساس حل الدولتين، مع استعدادنا للقبول بتواجد طرف ثالث على الحدود بيننا، على أن تجرى المفاوضات لتحقيق ذلك تحت رعاية دولية متعددة، وعبر مؤتمر دولي للسلام، وفق الشرعية الدولية".

طلبات انضمام
وقال الرئيس الفلسطيني "نطالب من لم تعترف بدولة فلسطين منها (دول العالم) حتى الآن، بالإسراع بالاعتراف بها لحماية السلام والشرعية الدولية والقانون الدولي، ولإنفاذ قرارات مجلس الأمن الخاصة بتوفير الحماية الدولية لشعبنا في دولته المحتلة".

وأضاف "نقرر اليوم استكمال التوقيع على طلبات انضمام دولة فلسطين إلى المنظمات والمعاهدات الدولية التي لم ننضم إليها حتى الآن".

وأصبح بإمكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو المضي قدما في خططه لضم أجزاء من الضفة الغربية إلى إسرائيل بعد تشكيل الحكومة الإسرائيلية برئاسته يوم الأحد الماضي.

وقال نتنياهو أثناء تنصيب الحكومة أمام الكنيست إن "هذه المناطق هي التي وُلدت فيها الأمة اليهودية وترعرعت.. لقد حان الوقت لتطبيق القانون الإسرائيلي عليها وكتابة فصل عظيم آخر في سجلات الصهيونية".

وكان قد حدد الأول من يوليو/تموز المقبل موعدا لبداية المناقشات الحكومية بشأن تلك القضية الساخنة، لكن لم يجر الإعلان عن موعد نهائي للموافقة على الضم الفعلي للأراضي التي احتلتها إسرائيل في حرب 1967.

وتشير تقديرات فلسطينية إلى أن الضم سيصل إلى أكثر من 30% من مساحة الضفة الغربية. وحذّر الفلسطينيون مرارا من أن الضم سينسف فكرة حل الدولتين من أساسها.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

منح الكنيست الإسرائيلي الثقة للحكومة الائتلافية برئاسة بنيامين نتنياهو الذي تعهد بضم المستوطنات اليهودية بالضفة الغربية وكتابة فصل جديد في تاريخ الصهيونية، وسط بوادر أزمة سياسية على المستويين الإقليمي والدولي.

Published On 17/5/2020
Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu speaks during a swearing in ceremony of his new unity government with election rival Benny Gantz, at the Knesset, Israel's parliament, in Jerusalem May 17, 2020. Adina Valman/Knesset Spokesperson's Office/Handout via REUTERS THIS IMAGE HAS BEEN SUPPLIED BY A THIRD PARTY. MANDATORY CREDIT

استشهد فتى فلسطيني وأصيب أربعة آخرون برصاص جيش الاحتلال خلال مواجهات بمحافظة الخليل، في الوقت الذي وصل فيه وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو للمنطقة للقاء رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

Published On 13/5/2020
Protest in West Bank- - HEBRON, WEST BANK - FEBRUARY 28: A protester throws stones to Israeli soldiers as Palestinians demonstrate against illegal Israeli settlements, in front of a checkpoint in Hebron, West Bank on February 28, 2020.

أعلن السفير الأميركي لدى إسرائيل ديفد فريدمان استعداد بلاده للاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على غور الأردن ومستوطنات الضفة الغربية خلال الأسابيع المقبلة. يأتي ذلك فيما يسعى الاحتلال لضم تلك المناطق إليه.

Published On 6/5/2020
Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu talks to the U.S. Ambassador David Friedman during his visit to Ariel settlement in the West Bank, February 24, 2020. Sebastian Scheiner/Pool via REUTERS
المزيد من أخبار
الأكثر قراءة