بايدن سيطلب من الأميركيين ارتداء الكمامة 100 يوم وبريطانيا تدافع عن قرار الترخيص للقاح فايزر

بايدن وزوجته خلال تجمع انتخابي قبل أسابيع (رويترز)
بايدن وزوجته خلال تجمع انتخابي قبل أسابيع (رويترز)

قال الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن إنه يعتزم دعوة جميع الأميركيين لارتداء الكمامات بالأماكن العامة 100 يوم لمحاربة جائحة فيروس كورونا، في حين دافعت السلطات البريطانية عن سرعة ترخيصها للقاح كورونا الذي أنتجته شركتا فايزر (Pfizer) الأميركية وبيونتيك (BioNTech) الألمانية، بعدما طرح مسؤولون بأوروبا وأميركا تساؤلات عن هذا الإجراء البريطاني.

وقال بايدن في مقابلة مع شبكة "سي إن إن" (CNN) إنه سيطلب في اليوم الأول من تنصيبه رئيسا يوم 20 يناير/كانون الثاني المقبل من الشعب الأميركي استخدام الكمامة لمدة 100 يوم فقط "وليس إلى الأبد"، وأضاف الرئيس المنتخب أنه يعتقد بأن هذا الأمر سيؤدي إلى انخفاض كبير في مستوى العدوى بالفيروس.

ويأتي تصريح بايدن في وقت تعيش فيه الولايات المتحدة -أكبر بؤرة للفيروس في العالم- ارتفاعات قياسية في عدد الإصابات والوفيات هي الأكبر منذ بدء الجائحة في فبراير/شباط الماضي. وقد سجل في عموم الولايات المتحدة أمس أكثر من 210 آلاف إصابة بكوفيد-19 خلال 24 ساعة وفقا لإحصائيات جامعة جونز هوبكنز، وأضافت الجامعة أن عدد الوفيات الجديدة جراء الفيروس خلال الفترة الزمنية نفسها بلغ 2907، وهو أحد أفدح أرقام الوفيات اليومية في الولايات المتحدة حتى الآن.

وحذر مسؤولو قطاع الصحة الأميركي من أن التنقلات التي قام بها ملايين الأميركيين قبل أسبوع للاحتفال بعيد الشكر قد تتسبب في تفشي المرض على نطاق أوسع. ومنذ أسبوعين تتخطى الولايات المتحدة بشكل منتظم عتبة الألفي وفاة في 24 ساعة جراء الفيروس، كما كانت عليه الحال في الربيع في ذروة الموجة الأولى من الجائحة، وقالت شبكة "سي إن إن" إن أكثر من مئة ألف مصاب بكورونا يرقدون الآن على أسرّة المستشفيات، في حين وصل إجمالي الإصابات إلى نحو 14 مليونا.

تعيينات بايدن

ولمواجهة هذه الجائحة، اختار الرئيس الأميركي المنتخب جيف زينتس منسقا لمجموعة عمل البيت الأبيض لمكافحة فيروس كورونا، وفيفيك مورثي رئيسا لهيئة الصحة العامة، وكان رينتس ومورثي مسؤوليْن في إدارة الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما.

من ناحية أخرى، طلب بايدن من أنتوني فاوتشي مدير المعهد الأميركي للأمراض المعدية وعضو خلية البيت الأبيض لمكافحة فيروس كورونا الاستمرار في وظيفته بعد تسلمه منصب الرئيس الشهر المقبل.

وعلى الصعيد العالمي، توفي أكثر من 1.5 مليون شخص بسبب الفيروس الذي ظهر لأول مرة قبل عام في الصين، وتسجل حالة وفاة واحدة كل 9 ثوان في المتوسط الأسبوعي.

وجرى تسجيل نصف مليون وفاة في الشهرين الماضيين فقط، مما يشير إلى استمرار شدة المرض، وأصيب ما يقرب من 65 مليونا على مستوى العالم بالمرض، وفي الأسبوع الماضي وحده توفي في العالم ما يربو على 10 آلاف يوميا في المتوسط، وهو رقم يزداد باطراد كل أسبوع.

بريطانيا تدافع

من ناحية أخرى، دافعت وكالة تنظيم المنتجات الصحية في بريطانيا اليوم عن قرار سلطات البلاد الإسراع بالترخيص الطارئ باستخدام لقاح فايزر المضاد لفيروس كورونا، إذ صدر القرار أول أمس لتكون بريطانيا أول دولة في العالم تعتمد هذا اللقاح.

وأوضحت الوكالة الحكومية في بيان "أي لقاح يجب أن يخضع لتجارب سريرية محكمة تحترم المعايير العالمية، وذلك تحت إشراف الخبراء الطبين ووكالة تنظيم المنتجات الصحية"، وشددت على أنه لا يمكن الترخيص لأي لقاح في بريطانيا إلا إذا استوفى معايير الأمان والجودة والفعالية.

وجاء الموقف البريطاني عقب انتقاد مدير المعهد الأميركي للأمراض المعدية أنتوني فاوتشي "تعجل بريطانيا بالترخيص للقاح"، قبل أن يعتذر فيما بعد عن تصريحاته، التي قال إنها قد فُهمت بالخطأ، وقال فاوتشي لقناة "بي بي سي" (BBC) إن إجراءات الترخيص لأي لقاح في بلاده تستغرق وقتا مقارنة ببريطانيا، مضيفا "هذه حقيقة فحسب (..)، لم أقصد التلميح إلى أي إهمال رغم أنه فُهم كذلك".

وأضاف المسؤول الصحي الأميركي أن البريطانيين تعرضوا لانتقادات حادة من نظرائهم في الاتحاد الأوروبي بسبب سرعة اعتماد لقاح فايزر، والذين قالوا إن ذلك نوع من التباهي.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة