قبل أيام من القمة الخليجية.. الحجرف يتحاشى فخا إعلاميا في البحرين

أمين عام مجلس التعاون الخليجي نايف الحجرف (وسائل التواصل الاجتماعي)
الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي نايف الحجرف (وسائل التواصل الاجتماعي)

فشلت وسائل إعلام بحرينية في انتزاع تصريحات من الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، نايف الحجرف تحمل انتقادا لقطر، وذلك خلال مؤتمر صحفي عقده مع وزير الخارجية البحريني عبد اللطيف الزياني في المنامة الاثنين.

وشهد المؤتمر الصحفي الذي عقد بالعاصمة البحرينية المنامة محاولة من وسائل إعلام بحرينية لاستنطاق الحجرف وانتزاع تصريحات منه تحمّل قطر مسؤولية ما وصفها الزيّاني بـ"الاستفزازات القطرية" بشأن أزمة "الصيد البحري".

وفي رده على سؤال لصحيفة الأيام البحرينية، قال الحجرف إن "المجلس يمر بظروف صعبة ولا نستطيع أن نتحدث عن دولة بعينها"، وأضاف أنه يمثل الدول الست في المجلس وأن "على الجميع الاهتمام بما يعيد اللحمة الخليجية".

وقابلت صحيفة الأيام الرد الدبلوماسي للحجرف بهجوم إعلامي، حيث نشرت في افتتاحية على صدر صفحتها الأولى الثلاثاء أنها علمت من مصادر-لم تسمّها- بأن الأمين العام "زعلان" من أسئلة الصحفيين، ورأت الصحيفة أن من حق الصحافة البحرينية أن تسأل ما تشاء لمعرفة توجهات الأمانة العامة تجاه ما يمر به المجلس.

وكانت الصحيفة ذاتها نشرت افتتاحية يوم الإثنين انتقدت فيها صمت الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي وطالبته بإصرار بأن يفصح عن موقفه من قطر.

ولم يصدر أي تعليق من الأمانة العامة لمجلس التعاون على انتقادات الصحيفة.

وتعد معاناة الصيادين في البحرين مستمرة منذ سنوات، دون إيجاد حل جاد من الحكومة، ويحاول النظام البحريني تحميل مسؤولية أزمة الصيد لجهات خارجية.

والسبت ندّد نشطاء حقوقيون بحرينيون بسياسات حكومة بلادهم تجاه الصيادين، وفشلها في إنهاء معاناتهم رغم كل المناشدات السابقة لحل مشاكلهم وتلبية مطالبهم المشروعة.

وفي ندوة عقدوها بعنوان "معاناة الصيادين في البحرين على صفيح الخلافات الإقليمية" تم تنظيمها عبر الإنترنت، اتهم النشطاء الحقوقيون النظام البحريني بانتهاج الإهمال المتعمد للمشاكل التي تعترض الصيادين.

المصدر : الجزيرة