بالفيديو.. لبنانيون يحرقون مخيما للاجئين السوريين شمالي البلاد إثر شجار

أفادت وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية بأن عددا من المواطنين في شمالي البلاد أضرموا النار في مخيم للاجئين السوريين ليل السبت، بعد شجار اندلع بين أحد أفراد عائلتهم وعمال سوريين.

وأكدت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في الأمم المتحدة أن حريقا كبيرا اندلع في مخيم للاجئين بمنطقة المنية شمالي لبنان وأن عددا من الجرحى -دون تحديد- نقلوا إلى مستشفى قريب.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المتحدث باسم المفوضية خالد كبارة أن "الحريق امتد لكل مساكن المخيم" المبنية من مواد بلاستيكية وخشبية والتي تقيم فيها حوالي 75 أسرة سورية لاجئة.

وأضاف أن عددا من هذه العائلات هربت من المخيم بسبب الخوف الناجم عن أصوات شبيهة بالانفجارات ناجمة عن انفجار قوارير غاز.

وأوضح المتحدث أن حجم الحريق كان ضخما بسبب المواد سريعة الاشتعال التي بنيت منها مساكن المخيم ووجود قوارير غاز فيه.

ووفقا "للوكالة الوطنية للأنباء" الرسمية فإن إشكالا حصل بين لبناني وبعض العمال السوريين العاملين في المنية، أدى إلى تضارب بالأيدي وسقوط 3 جرحى.

حجم الحريق كان ضخما بسبب المواد سريعة الاشتعال التي بنيت منها مساكن المخيم (الجزيرة)

وأوضحت الوكالة أنه إثر الإشكال تدخل عدد من الشبان وعمدوا إلى إحراق بعض خيم النازحين السوريين في المنية، قبل أن تتدخل سيارات الدفاع المدني وتعمل على إخماد الحريق، بينما تدخلت قوة من الجيش وقوى الأمن لضبط الوضع.

ويقدر لبنان عدد اللاجئين السوريين المقيمين على أراضيه بحوالى 1.5 مليون لاجئ، منهم نحو مليون مسجلون لدى مفوضية شؤون اللاجئين.

ويعيش هؤلاء في ظروف إنسانية صعبة، فاقمتها الأزمة الاقتصادية التي عمقها تفشي فيروس كورونا المستجد ثم الانفجار الكارثي الذي وقع في مرفأ بيروت في أغسطس/آب الماضي.

وشهد لبنان خلال السنوات الماضية بين الفترة والأخرى حملات عنصرية وخطاب كراهية ضد اللاجئين ودعوات إلى ترحيلهم.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

تناول تقرير لصحيفة وول ستريت جورنال تأثير انفجار بيروت على أكثر من مليون لاجئ سوري في لبنان. وأشار إلى جانب من المعاناة التي حلت باللاجئين السوريين بعد الانفجار الذي دمر معظم وسط المدينة الشهر الماضي.

26/9/2020

دعا الرئيس اللبناني المجتمع الدولي إلى مساعدة لبنان بتأمين عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، وقال في كلمة بمناسبة الذكرى الـ75 لإنشاء الأمم المتحدة إن لبنان لن يستطيع الاستمرار في استضافة اللاجئين.

23/9/2020

قالت صحيفة فرنسية إن دراسة جديدة كشفت أن ثلاثة أرباع اللاجئين السوريين يرغبون في العودة إلى بلادهم؛ لكن معظمهم يعتبرون أن شروط العودة الآمنة غير متوفرة دون إصلاح النظام الأمني وتغيير النظام السياسي.

20/8/2020

تسببت الأمطار وانخفاض درجات الحرارة إلى ما دون الصفر في تفاقم معاناة اللاجئين السوريين في البقاع شرقي لبنان، وقالت منظمات إغاثية إن المساعدات التي تقدمها المؤسسات الدولية والمانحون لا تلبي احتياجات اللاجئين. تقرير: جوني طانيوس تاريخ البث: 2020/2/9

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة