منح مستشاري التطبيع أوسمة الأمن القومي.. ترامب يصدر قائمة عفو جديدة ومسؤول بارز: إنه يكافئ المتآمرين معه

U.S. President Donald Trump speaks during an interview with Reuters in the Oval Office of the White House in Washington
ترامب عفا عن موظفين بشركة "بلاك ووتر" اتهموا بارتكاب مجزرة ضد مدنيين في العراق (رويترز)

منح الرئيس الأميركي المنتهية ولايته، دونالد ترامب، عددا من كبار مستشاريه أوسمة الأمن القومي مكافأة لهم عن دورهم في اتفاقيات التطبيع بين إسرائيل ودول عربية، كما أصدر البيت الأبيض قائمة جديدة تضم 26 شخصا شملهم العفو الرئاسي، و3 أشخاص خففت أحكامهم.

وأعطى ترامب وسام الأمن القومي لوزير خارجيته مايك بومبيو، ووزير الخزانة ستيفن منوتشين، ومستشار الأمن القومي روبرت أوبراين، وكبير المستشارين جاريد كوشنر، والمبعوث الأميركي للشرق الأوسط آفي بيركوفيتش، والسفير الأميركي لدى إسرائيل ديفيد فريدمان، وسفير الولايات المتحدة لدى الإمارات جون راكولتا.

وقال البيت الأبيض في بيان "بفضل جهود هؤلاء الأفراد لن تكون المنطقة كما كانت؛ إذ إنها تتجاوز أخيرا صراعات الماضي".

وأبرمت إسرائيل على مدى الأشهر الأربعة الماضية اتفاقيات مع الإمارات والبحرين والسودان والمغرب في إطار ما تصفها الولايات المتحدة "اتفاقيات إبراهام".

ويأمل كبار المسؤولين الأميركيين في إبرام اتفاقية أخرى قبل انتهاء ولاية ترامب في 20 يناير/كانون الثاني.

وتعود سلطة الرئيس الأميركي في منح وسام الأمن القومي إلى عام 1953 بموجب أمر تنفيذي يسمح بالاعتراف بالمساهمات الرئيسية في مجال الأمن القومي.

قرارات العفو

وفي سياق متصل، أصدر البيت الأبيض قائمة جديدة تضم 26 شخصا شملهم العفو الرئاسي و3 أشخاص خففت أحكامهم.

وعفا ترامب عن مزيد من الحلفاء، بمن فيهم والد جاريد كوشنر، لينضموا بذلك إلى لائحة طويلة من الشخصيات التي شملها عفو الرئيس الأميركي في الأيام الأخيرة من ولايته.

وقال البيت الأبيض -في بيان- إنه بالإضافة إلى العفو عن تشارلز كوشنر -والد صهره- أصدر ترامب أيضًا عفوا عن رئيس حملته لعام 2016 بول مانافورت وحليفه القديم روجر ستون.

وأدين تشارلز كوشنر -والد جاريد- بتهم تلاعب ضريبي.

وحكم على مانافورت بـ7 سنوات ونصف السنة في إطار قضية التدخل الروسي في الانتخابات الأميركية لعام 2016. وفي وقت سابق، خفف ترامب العقوبة الجنائية الصادرة ضد روجر ستون الذي أدين بالكذب على المشرعين تحت القسم.

وكان ترامب أصدر أمس الأربعاء عفوا عن 15 شخصا، بينهم مساعدون سابقون له، وأعضاء جمهوريون سابقون في الكونغرس.

ومن بين من تمتعوا بالعفو أمس 4 حراس أمن سابقين في شركة "بلاك ووتر" أدينوا بارتكاب مجزرة خلّفت 14 قتيلا مدنيا في بغداد عام 2007، وحكم عليهم بالسجن فترات طويلة، وهي مذبحة أثارت ضجة دولية بشأن استخدام متعاقدين خاصين في مناطق الحرب.

وأدرج البيت الأبيض أسماء كل من نيكولاس سلاتن وبول سلاو وإيفان ليبرتي وداستن هيرد ضمن قائمة العفو التي نشرها، وتنص على العفو عن 15 مدانا بالكامل وتخفيف عقوبة 5 آخرين.

وذكر بيان البيت الأبيض أن قرار الإعفاء يحظى بـ"دعم واسع من قِبَل الرأي العام ومسؤولين منتخبين"، مضيفا أن لدى من وصفهم بالمحاربين الأربعة "تاريخا طويلا لخدمة وطنهم".

كما شملت القائمة جورج بابادوبولوس المساعد السابق لحملة ترامب الانتخابية، والمحامي الهولندي أليكس فان دير زوان، اللذين أقرّا بالذنب خلال تحقيقات مولر بشأن التدخل الروسي في الانتخابات الأميركية، وعضوي الكونغرس السابقين دنكان هانتر وكريس كولينز، إضافة إلى عنصرين من حرس الحدود أدينا بإطلاق النار على مهاجر غير نظامي عام 2006.

ونهاية الشهر الماضي، عفا ترامب عن مستشاره السابق للأمن القومي مايكل فلين، الذي أدين بالكذب بشأن اتصالاته مع روسيا أثناء التحقيق في تواطؤ حملة ترامب مع موسكو.

 ردود فعل

وقال المساعد السابق لوزير العدل جون يو إن "سلطة عفو الرئيس محدودة، ولا يمكنه العفو عن مدانين في جرائم على مستوى الولايات والقضايا المدنية، بالإضافة إلى تلك المرتبطة بعزله. وغير ذلك يمكنه إصدار العفو بشأن أي إدانة جنائية. ويمكن انتقاد الدافع وراء حالات العفو هذه، لكن ذلك لا ينقص من شرعية ودستورية هذه الصلاحية".

وتقول دراسة أجريت حول قرارات العفو التي أصدرها ترامب إن 88% منها مرتبطة بطريقة أو بأخرى بمصالح دونالد ترامب الاقتصادية أو السياسية.

وقال رئيس اللجنة القضائية بمجلس النواب الأميركي جيري نادلر إن عفو ترامب عن بول مانافورت وروجر ستون لا يخدم العدالة.

وأضاف نادلر "الرئيس ترامب يوزع مكافآت على المتآمرين معه".

وأعلن رئيس لجنة الاستخبارات بمجلس النواب الأميركي أن ثمة مسجونين يستحقون العفو، لكن ترامب لا يعفو إلا عن الكذابين.

وقال "لا سيادة للقانون مع ترامب، ولا يهمه سوى ما يخدم مصلحته الشخصية".

كما أعلن السيناتور الديمقراطي رون وايدن أن عفو ترامب يزيد الأضرار التي سيلحقها بالديمقراطية في ما تبقى له من أيام كرئيس.

وأضاف أنه على كل سيناتور جمهوري مكّن ترامب من إساءة استخدام السلطة خلال ولايته أن يتحمل المسؤولية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

WASHINGTON, DC - July 10: Michael Flynn, former National Security Advisor to President Donald Trump, departs the E. Barrett Prettyman United States Courthouse following a pre-sentencing hearing July 10, 2018 in Washington, DC. Flynn has been charged with a single count of making a false statement to the FBI by Special Counsel Robert Mueller. Aaron P. Bernstein/Getty Images/AFP== FOR NEWSPAPERS, INTERNET, TELCOS & TELEVISION USE ONLY ==

يوما بعد يوم، وعاما بعد عام، تساءل الأميركيون متى سيتغير ترامب؛ لكن الفوز في الانتخابات التمهيدية، واستحقاق ترشيح الحزب الجمهوري، ودخول البيت الأبيض، وتولي الرئاسة لم يغير من أسلوبه المعتاد.

Published On 26/11/2020

أثار الرئيس الأميركي دونالد ترامب جدلا بعد إصداره عفوا عن 15 شخصا قبل نهاية ولايته الحالية، بينهم 4 حراس من شركة بلاك ووتر.

قال ريتشارد تشازدي أستاذ العلوم السياسية بجامعة جورج واشنطن إن ربط الكونغرس جزءا من المساعدات المقدمة لمصر بملف حقوق الإنسان قرار منطقي، وذلك لأن القاهرة طالما كان لديها صعوبة بحماية المرأة.

U.S. President Trump gestures as he stands among U.S. Navy cadets during the annual Army-Navy collegiate football game at Michie Stadium, in West Point, New York, U.S., December 12, 2020. REUTERS/Tom Brenner

أفاد مصدر مطلع بأن مسؤولي الأمن القومي الأميركي اتفقوا على عدة خيارات للتعامل مع إيران، في حين قال الرئيس الإيراني إن بلاده أفشلت الحرب الاقتصادية الشاملة التي تعرضت لها في حقبة دونالد ترامب.

Published On 23/12/2020
المزيد من أخبار
الأكثر قراءة