مظاهرة لأنصاره بواشنطن.. ترامب عقب خسارته دعاوى الطعون الانتخابية: المعركة بدأت للتو

قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إن المعركة بدأت للتو فقط، وذلك في سلسلة تغريدات تعليقا على قرار المحكمة الأميركية العليا رفض دعوى إبطال نتائج الانتخابات الرئاسية في 4 ولايات متأرجحة. بينما تظاهر أنصار ترامب في العاصمة واشنطن مطالبين بولاية ثانية له، مرددين شعارات تزوير الانتخابات التي فاز فيها الديمقراطي جو بايدن.

ونشر ترامب سلسلة من التغريدات المتلاحقة على حسابه في تويتر، تعليقا على قرار المحكمة العليا الرافض لدعوى إبطال نتائج الانتخابات في 4 ولايات (بنسلفانيا وميشيغان وجورجيا وويسكونسن)، وانتقد قرار المحكمة قائلا إنها خذلته، وإنها "تفتقر للحكمة والشجاعة".

وقضت أكثر من 50 من المحاكم الفدرالية ومحاكم الولايات الأميركية بسلامة فوز بايدن على ترامب في الانتخابات، رافضة بذلك الدعاوى التي رفعها الفريق القانوني لترامب.

المحكمة العليا

واختُتم الأمر برفض المحكمة الأميركية العليا -وهي أعلى محكمة في البلاد- أول أمس الجمعة، دعوى قضائية كبيرة أقامها المدعي العام في ولاية تكساس كين باكستون، وأيدها ترامب و17 ولاية أخرى، وهي تطلب إلغاء نتائج الانتخابات-التي أجريت في 3 نوفمبر/تشرين الثاني- في 4 ولايات.

ورفض ترامب الاعتراف بهزيمته مدعيا -دون دليل- أن تزويرا واسعا حرمه من الفوز، ولا سيما التصويت عبر البريد الذي كان إقبال الناخبين الأميركيين عليه قياسيا مخافة الإصابة بفيروس كورونا، وكان أغلب الأصوات عبر البريد لصالح المرشح الديمقراطي بايدن.

وغرد ترامب 5 مرات خلال ساعتين صباح أمس السبت، مؤكدا أن المحكمة العليا خذلته، وأنه مقتنع بسرقة الانتخابات منه. كما طالب الرئيسُ وزيرَ العدل وليام بار بكشف كل ما لديه عن عمليات التزوير الانتخابية، وخلص إلى القول "معركتنا بدأت الآن".

وعبّر رودي جولياني محامي حملة الرئيس ترامب، عن خيبة أمله من رفض المحكمة العليا الاستماع للدعوى القضائية التي رفعتها ولاية الادعاء العام في تكساس.

وقال جولياني -في مقابلة مع شبكة "فوكس نيوز" (Fox News)- إن ترامب سيواصل معركته الانتخابية ضد النتائج، مشيرا إلى أنه سيرفع دعاوى قضائية على المستوى المحلي في هذه الولايات.

في المقابل، قال السيناتور الجمهوري بيل كاسيدي إن الانتخابات لم تسرق من الرئيس دونالد ترامب لصالح الرئيس المنتخب جو بايدن، وإن القرار الأخير للمحكمة العليا يعد دليلا على ذلك. وأكد -في مقابلة مع شبكة فوكس نيوز- أن الانتخابات انتهت، وأن ترامب اعترف بفوز بايدن عندما أمر ببدء إجراءات نقل السلطة.

مظاهرة بواشنطن

وفي سياق متصل، تجمع المئات من أنصار ترامب أمس السبت للتظاهر في واشنطن بدعوة من حركة "براود بويز" (Proud Boys) اليمينية، وانضمت لها مجموعات يمينية أخرى داعمة للرئيس ترامب، ومنها مجموعة "أوقفوا السرقة".

وطالب المتظاهرون الكونغرس بعدم قبول أصوات المجمع الانتخابي التي سيدلي بها مندوبوه في عواصم الولايات الأميركية يوم الاثنين لاختيار الرئيس الأميركي.

Second Million MAGA March for Trump in Washington DCالمئات من أنصار ترامب تظاهروا السبت في واشنطن مرددين مزاعم تزوير الانتخابات الرئاسية (الأناضول)

وكان الكثير من أفراد حركة "براود بويز" يرتدون ملابس عسكرية مموهة وسترات وخوذات خلال مشاركتهم في احتجاج واشنطن، وردد بعض المحتجين نظريات مؤامرة عن الانتخابات الرئاسية، ووهي ما يتبناه اليمين المتطرف.

ومن المزمع تنظيم احتجاجات مماثلة في عواصم ولايات جورجيا وبنسلفانيا وميشيغان وويسكونسن ونيفادا وأريزونا، وهي الولايات التي طلبت حملة ترامب إعادة فرز الأصوات فيها.

وشارك في احتجاج واشنطن مايكل فلين مستشار الأمن القومي السابق، الذي أصدر ترامب عفوا عنه قبل  أيام، ودافع -في كلمة أمام مناصري ترامب- عن اتهامات الرئيس المتكررة بتزوير الانتخابات، وأضاف أن "المحاكم ليست هي التي تقرر من يكون الرئيس المقبل للولايات المتحدة، بل الشعب هو من يقرر".

ومن المزمع تنظيم احتجاجات في عواصم جورجيا وبنسلفانيا وميشيغان وويسكونسن ونيفادا وأريزونا، وهي الولايات التي طلبت حملة ترامب إعادة فرز الأصوات فيها.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

تلقى ترامب دعما جمهوريا كبيرا في مسعاه لإبطال نتائج الانتخابات. وبينما واصل بايدن تعيين أعضاء حكومته المرتقبة، يستعد الحزبان الجمهوري والديمقراطي لمعركة بولاية جورجيا لحسم الأغلبية بمجلس الشيوخ.

11/12/2020
المزيد من أخبار
الأكثر قراءة