مصائب قوم عند قوم فوائد.. شاهد- هكذا يعيد المفقودون والمختطفون الحياة للصحافة الورقية في الموصل

تعتمد الكثير من الصحف في العراق على التمويل الذاتي من خلال الإعلانات التي تدر أموالا لها، لا سيما إعلانات البحث والتحري عن المفقودين والمختطفين.

وينشر الآلاف من ذوي المفقودين والمختطفين إعلاناتهم في الصحف باعتبارها مستندا وثائقيا معتمدا لدى المحاكم العراقية قبل البدء بترويج معاملات الفقدان للحصول على تعويض، وتخصيص راتب لذوي الشهداء والمفقودين.

وتصل تكلفة الإعلان الواحد إلى 35 ألف دينار عراقي أو ما يعادل (30 دولارا)، وهي مبالغ ساعدت بعض الصحف على استمرار عملها حتى في ظل جائحة كورونا.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

تعرض صحفيون للقتل والاختطاف ببب تغطيتهم الاحتجاجات - رويترز

بات العراق قاب قوسين أو أدنى من التحول لسجن كبير لأبنائه بعد خطوات مجلس النواب نحو التصويت على مشروع قانون “جرائم المعلوماتية”، وسط تكهنات بإعادة البلاد إلى زمن الدكتاتورية وقمع الأصوات الحرة.

Published On 26/11/2020
المزيد من أخبار
الأكثر قراءة