اعتبره "صديقا عظيما لإسرائيل".. نتنياهو يهنئ بايدن

آلاف المتظاهرين في إسرائيل يطالبون نتنياهو بالرحيل بعد خسارة ترامب في الانتخابات الرئاسية الأميركية (رويترز)
آلاف المتظاهرين في إسرائيل يطالبون نتنياهو بالرحيل بعد خسارة ترامب في الانتخابات الرئاسية الأميركية (رويترز)

هنأ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم الأحد الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن على فوزه في الانتخابات الرئاسية الأميركية، ووصفه بأنه "صديق عظيم لإسرائيل"، فيما أكد الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين والخارجية الإسرائيلية في تهنئتهما لبايدن الحرص على استمرار "التحالف الإستراتيجي القوي" بين واشنطن وتل أبيب.

وكتب نتنياهو في تغريدة على حسابه في تويتر "نهنئ جو بايدن وكامالا هاريس"، مضيفا "جو نعرف بعضنا منذ حوالي 40 عاما، وعلاقتنا دافئة، وأنا أعلم أنك صديق عظيم لإسرائيل، وآمل أن أتمكن من الذهاب إلى أبعد من ذلك معكما لمزيد من تعميق التحالف الخاص بين الولايات المتحدة وإسرائيل".

ومن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل إلى دعم الاستيطان في الضفة الغربية المحتلة ومباركة ضم الجولان ورعاية تطبيع العلاقات بين إسرائيل والدول العربية، ساند الرئيس الجمهوري دونالد ترامب إسرائيل بقوة.

وعقب إعلان ترامب أمام عدد من الصحفيين في أكتوبر/تشرين الأول الماضي التوصل إلى اتفاق بين السودان وإسرائيل لتطبيع العلاقات بينهما، أجرى الرئيس الجمهوري اتصالات مع نتنياهو يسأله "هل تعتقد أن "جو الناعس" كان بمقدوره إبرام مثل هذا الاتفاق؟"، في إشارة إلى منافسه الديمقراطي جو بايدن.

ورد نتنياهو -الذي يعتمد بقوة على دعم كلا الحزبين الرئيسيين في الولايات المتحدة لبلاده- بالقول إن "أمرا واحدا يمكنني أن أقوله لك، وهو أننا نقدّر المساعدة من أجل السلام من أي فرد في أميركا".

ويعد ترامب من أبرز حلفاء نتنياهو، وساعده كثيرا في التغلب على أزماته الداخلية التي كادت تطيح به خلال الأشهر الأخيرة.

وكان نتنياهو مثل أغلبية الإسرائيليين يأمل بفوز ترامب في الانتخابات الرئاسية.

وأظهر استطلاعان حديثان للرأي أن 63%من الإسرائيليين يفضلون ترامب على بايدن (17 أو 18%) الذي جاءت نسبة مؤيديه أقل من المترددين (20%).

 

لوحة إعلانية في إسرائيل تظهر نتنياهو (يمين) وترامب مع عبارة مكتوبة بالعبرية تقول "لا للدولة الفلسطينية" في القدس (الأوروبية-أرشيف)


نتنياهو.. ارحل

لكن لدى إعلان وسائل الإعلام الأميركية فوز بايدن احتفل آلاف الإسرائيليين الليلة الماضية بفوزه، وذكرت أن آلاف المتظاهرين ضد نتنياهو في مدينة القدس احتفلوا بفوز بايدن، ورفعوا لافتات كتب عليها "الآن دورك للرحيل"، في إشارة إلى نتنياهو.

من جانبها، قالت حركة "الرايات السوداء" -التي تنظم المظاهرات ضد نتنياهو- إن الولايات المتحدة تمكنت من "التخلص من ترامب، والآن يتعين على إسرائيل أن تفعل الشيء نفسه مع نتنياهو".

وأضافت في بيان "يجب على إسرائيل أيضا أن تكتسب قيادة جديدة تعمل من أجل المواطنين وليس ضدهم".

ومع ذلك، يعرف بايدن إسرائيل منذ فترة طويلة، وزارها للمرة الأولى في 1973، وقد أكد في 2015 أن الولايات المتحدة يجب أن تفي "بوعدها المقدس بحماية الوطن الأصلي لليهود".

وعلى الرغم من العلاقات العميقة وزيارة 9 حكام ديمقراطيين مقابل 7 جمهوريين إسرائيل منذ 2017 -حسب بيانات قدمتها وزارة الخارجية الإسرائيلية لوكالة الصحافة الفرنسية- فإن كثيرين في إسرائيل ينظرون بشك إلى فريق بايدن.

مخاوف إسرائيلية

ويخشى المسؤولون الإسرائيليون ظهور جيل جديد أقل تأييدا وربما يكون معاديا لإسرائيل داخل الحزب الديمقراطي، في حين يتبنى سياسات متساهلة مع إيران.

وعبر زعيم المعارضة الإسرائيلية الوسطى يائير لابيد عن قلقه من ظهور أصوات "متشددة" و"معادية لإسرائيل" بين الديمقراطيين الأميركيين، لكنه هنأ بايدن وهاريس، ودعاهما إلى "تعزيز العلاقات مع إسرائيل على أساس القيم والمصالح العزيزة على البلدين".

من ناحيته، قال الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين في برقية التهنئة التي بعث بها إلى بايدن "إن التحالف الإستراتيجي بين دولتينا أقوى من أي قيادة سياسية".

كما أبرق وزير الخارجية الإسرائيلي غابي أشكنازي إلى الرئيس الأميركي الجديد مهنئا، وقال "إنني على ثقة بتطور علاقات التحالف بين بلدينا تحت قيادته".

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة