منها دعم الأونروا واللاجئين وإدانة الاستيطان.. 7 قرارات أممية لصالح القضية الفلسطينية والجولان المحتل

القرار الأممي أدان جميع الأنشطة الاستيطانية (الجزيرة)
القرار الأممي أدان جميع الأنشطة الاستيطانية (الجزيرة)

صوتت الجمعية العامة للأمم المتحدة، مساء الخميس، على 7 قرارات لصالح القضية الفلسطينية، وتأكيد سيادة سوريا على مرتفعات الجولان، التي تحتلها إسرائيل منذ حرب يونيو/حزيران 1967.

وتعلق القرار الأول بتعزيز وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" (UNRWA).

وأعرب أعضاء الجمعية العامة في هذا القرار عن القلق إزاء الآثار السلبية للأزمة المالية الحادة، التي تعاني منها الأونروا، وتداعياتها على استمرار تنفيذ برامجها الأساسية.

ودعا القرار "جميع المانحين إلى مواصلة تعزيز جهودهم لتلبية الاحتياجات المتوقعة للوكالة، بما في ذلك ما يتعلق بزيادة النفقات والاحتياجات الناشئة عن الصراعات وعدم الاستقرار في المنطقة".

وحصل القرار على موافقة 151 دولة مقابل رفض 5 دول، وامتناع 9 دول أخرى عن التصويت.

وتعلق القرار الثاني بتقديم المساعدات للاجئين الفلسطينيين، وحصل على موافقة 153 دولة، مقابل رفض دولتين (أميركا وإسرائيل)، وامتناع 12 دولة أخرى عن التصويت.

وأدان القرار الثالث "جميع أنشطة الاستيطان الإسرائيلية في الأرض الفلسطينية المحتلة باعتبارها انتهاكات للقانون الإنساني الدولي".

وأعرب القرار كذلك عن الأسف إزاء استمرار الأنشطة الاستيطانية في وادي الأردن، التي تزيد من تجزئة الأرض الفلسطينية المحتلة، وتمنع تواصلها.

وحصل هذا القرار على موافقة 142 دولة مقابل رفض 7 دول (منها كندا، المجر، إسرائيل، جزر مارشال، والولايات المتحدة)، مع امتناع 14 دولة أخرى عن التصويت.

وتعلق القرار الرابع بممتلكات اللاجئين الفلسطينيين، وحصل على موافقة 151 دولة مقابل رفض 6 دول، وامتناع 8 دول أخرى عن التصويت.

والقرار الخامس تعلق بعمل اللجنة الخاصة بالتحقيق في الممارسات الإسرائيلية، وحصل على موافقة 72 دولة مقابل رفض 13 دولة وامتناع 76 دولة أخرى عن التصويت.

وأدان القرار السادس "قيام إسرائيل بهدم المباني الفلسطينية في حي وادي الحمص بقرية صور باهر (جنوبي القدس الشرقية المحتلة)"، وطالبت الجمعية العامة إسرائيل بالامتثال لالتزاماتها القانونية، على النحو المذكور في الفتوى القانونية الصادرة عن محكمة العدل الدولية في 9 يوليو/تموز 2004.

وأكد القرار السابع سيادة سوريا على مرتفعات الجولان، التي تحتلها اسرائيل منذ حرب 5 يونيو/حزيران 1967.

يشار إلى أن هذه القرارات تصدر بشكل سنوي عن الجمعية العامة، التي يبلغ عدد أعضائها 193 دولة.

وبالرغم من أنها قرارات غير ملزمة؛ إلا أن الملفت للنظر هذا العام هو أن الدول العربية الثلاث، التي طبعت علاقاتها مع إسرائيل الشهر الماضي (وهي الإمارات والبحرين والسودان)، صوتت لصالح تلك القرارات.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

يواصل ممثلون لأكثر من 750 عائلة فلسطينية في بلدة خزاعة الحدودية شرق مدينة خان يونس خطواتهم الاحتجاجية داخل مركز الأونروا الصحي بالمدينة، لمطالبتها بالتعويضات والوفاء بالوعود التي قطعتها بتمكينهم من إعادة بناء منازلهم التي هدمت بغزة عام 2014. تقرير: هبة عكيلة تاريخ البث: 2020/1/25

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة