كورونا.. مودرنا تطلب الإذن لاستخدام لقاحها بأميركا وأوروبا ولبنان يشرع في تخفيف إجراءات الإغلاق

أعلنت شركة "مودرنا" (Moderna) الأميركية أنها ستتقدم اليوم بطلب إلى هيئة الغذاء والدواء الأميركية للحصول على تفويض الاستخدام الطارئ للقاحها المضاد لفيروس كورونا المستجد، في حين شرع لبنان اليوم في تخفيف إجراءات الإغلاق العام المطبقة منذ أسبوعين.

ونقلت وسائل إعلام أميركية عن المدير التنفيذي لشركة مودرنا "ستيفان بانسيل" أن الجرعات الأولى من اللقاح ستكون جاهزة في الـ21 من ديسمبر/كانون الأول المقبل في حال الحصول على التفويض.

وأظهرت بيانات الشركة نجاح اللقاح بفعالية بلغت نسبتها 94.1% بالاستناد إلى اختبارات شملت 30 ألف متطوع، كما بينت الاختبارات فعالية بنسبة 100% في منع الإصابة الشديدة بالفيروس.

ومن المفترض أن تعقد اللجنة الاستشارية بشأن اللقاحات التابعة لهيئة الغذاء والدواء الأميركية اجتماعا في الـ17 من الشهر المقبل، وقد يسمح ذلك في حال إعطاء الضوء الأخضر للقاح، بتوزيعه في الأيام التالية. وستقدم مودرنا أيضا اليوم طلب استخدام مشروط للوكالة الأوروبية للأدوية لاستخدام لقاحها المضاد للفيروس.

ومن المقرر أن تعقد المراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها اجتماعا طارئا غدا الثلاثاء لتحديد الفئات التي ينبغي أن تكون لها الأولوية في الحصول على اللقاح. وفي غضون ذلك، شرعت شركة الطيران "يونايتد أيرلاينز" (United Airlines) في تسيير رحلات لنقل أولى دفعات جرعات لقاح فايزر إلى الولايات المتحدة.

وإلى جانب لقاح موديرنا، تدرس إدارة الغذاء والدواء الأميركية لقاح شركتي "فايزر" (Pfizer) الأميركية و"بيونتك" (BioNTech) الألمانية الذي يُمكن أن يرخص له بعيد العاشر من ديسمبر/كانون الأول المقبل، والذي بلغت نسبة فعاليته 95% في ضوء نتائج التجارب السريرية.

طفرة جديدة

من ناحية أخرى، تستعد الولايات المتحدة للتعامل مع نتائج عيد الشكر الذي سافر أثناءه ملايين الأميركيين في جميع أنحاء البلاد، مما قد يؤدي إلى ارتفاع عدد إصابات "كوفيد-19″، في بلد اكتظت مستشفياته أصلا بمرضى الحائجة.

وقالت وكالة أمن النقل الحكومية إن 1,1 مليون أميركي سافروا بالطائرة خلال يوم واحد قبل عيد الشكر الخميس الماضي، وهو مستوى غير مسبوق منذ بدء تفشي الجائحة في مارس/آذار الماضي.

وصرح المدير العام لقطاع الصحة العامة جيروم أدامز لشبكة "فوكس" (Fox News) الإخبارية الأميركية "أريد مصارحة الشعب الأميركي.. ستزداد الأوضاع سوءا في الأسابيع المقبلة"، وقال ومنسّقة خلية البيت الأبيض لمكافحة كورونا "ديبرا بيركس" لشبكة "سي بي إس" (CBS) الأميركية "نحن نستعد لندخل حاليا فترة تسارع مماثل لتفشي الوباء بعد عطلة عيد الشكر، مع تزايد الحالات 3 أو 4 أو 10 أضعاف في البلاد".

وسجلت الولايات المتحدة مساء الأحد أكثر من 140 ألف إصابة جديدة و822 وفاة خلال 24 ساعة فقط، حسب إحصائيات جامعة جونز هوبكنز، وبلغ عدد الوفيات الناجمة عن الفيروس أكثر من 266 ألفا، وهو الأعلى في العالم، في حين سجلت أكثر من 13.3 مليون إصابة في المجمل.

وعلى الصعيد العالمي، تسبب الفيروس -الذي ظهر لأول مرة في الصين قبل قرابة العام- بوفاة مليون و460 ألفا و18 شخصا في العالم، وأصيب أكثر من 62 مليونا و732 ألف شخص في العالم بالفيروس، تعافى منهم 39 مليونا و899 ألفا حتى اليوم.

لبنانية تعمل في أحد مستشفيات العاصمة بيروت تتابع نتائج فحوص لفيروس كورونا (رويترز)

تخفيف بلبنان

وفي المنطقة العربية، يبدأ لبنان اليوم تخفيف إجراءات الإغلاق التي فرضت قبل أسبوعين بعد تزايد الإصابات بفيروس كورونا المستجد، وذلك في محاولة لإنعاش اقتصاده المترنح في فترة أعياد نهاية العام الميلادي.

وقال وزير الصحة اللبناني -حمد حسن- إن المدراس ستعيد فتح أبوابها، ولكن مع اعتماد التعليم المدمج بحيث يعطى قسم من الدروس من بعد. وأضاف الوزير أن المطاعم ستفتح أبوابها بنسبة إشغال تبلغ 50%، لكن الحانات والنوادي الليلية ستبقى مغلقة وحفلات الزفاف ستبقى محظورة، في حين يبدأ حظر التجول الليلي من الساعة 11 ليلا، بدلا عن الخامسة مساء، ويستمر حتى الخامسة صباحا.

ومنذ شباط/فبراير سجلت البلاد أكثر من 125 ألف إصابة، بينها ألف حالة وفاة. وكان لبنان الذي يبلغ عدد سكانه نحو 6 ملايين نسمة يسجل ما يقارب 11 ألف إصابة بفيروس كورونا أسبوعيا قبل منتصف الشهر الحالي، وفقا لأرقام لوزارة الصحة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قالت منظمة الصحة العالمية إن طرح لقاح للوقاية من فيروس كورونا سيسمح للعالم بالسيطرة التدريجية على المرض العام المقبل، في حين أعلنت أكثر من دولة أن اللقاح سيكون متوفرا بداية من الأسبوع المقبل.

أعلنت روسيا اليوم بدء تلقيح عسكرييها ضد فيروس كورونا المستجد، في حين قال الرئيس التركي إن جهود تطوير لقاح محلي ضد الفيروس تتقدم سريعا، بينما يستعد عدد من دول العالم لحملة تلقيح واسعة لفئات من السكان.

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة