كورونا.. ماراثون نادر في الصين وعودة الدراسة في العراق ومسؤول صحي أميركي يحذر من الأسوأ

آلاف المشاركين في ماراثون شنغهاي الدولي رغم جائحة كورونا (الصحافة الصينية)
آلاف المشاركين في ماراثون شنغهاي الدولي رغم جائحة كورونا (الصحافة الصينية)

شارك آلاف العدائين في ماراثون شنغهاي الدولي اليوم في حدث رياضي نادر الحدوث في ظل أزمة جائحة فيروس كورونا المستجد، في حين عاد طلاب العراق إلى مقاعد الدراسة بعد توقف استمر 9 أشهر، وحذّر مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية في الولايات المتحدة من تصاعد أكبر للإصابات خلال أسبوعين أو ثلاثة.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن نحو 9 آلاف عداء شاركوا اليوم الأحد في ماراثون شنغهاي الدولي، حسب عدد من وسائل الإعلام الصينية، في حين قرر منظّمو كبريات الماراثونات في العالم في شيكاغو وبرلين وبوسطن إلغاء تنظيمها مخافة تفشي الوباء في صفوف المشاركين.

وكان على الرياضيين المشاركين في ماراثون شنغهاي الخضوع لاختبار الكشف عن فيروس كورونا، ووضع كمامة قبيل انطلاق السباق وبعد الوصول مباشرة، إلا أن بعض العدائين احتفظوا بالكمامة طوال الوقت.

وكان الفيروس ظهر لأول مرة في مدينة ووهان وسط الصين في ديسمبر/كانون الأول 2019، وأودى بحياة أكثر من مليون و453 ألفا في مختلف بلدان العالم، وأصيب بالفيروس في المجمل أكثر من 62 مليونا، تعافى منهم أكثر من 39 مليونا.

طلاب العراق

وفي العراق عاد قرابة 10 ملايين طالب اليوم إلى مقاعد الدراسة لموسم 2020-2021، وذلك بعدما قررت الحكومة تعطيل الدراسة في نهاية فبراير/شباط الماضي ضمن تدابير احتواء جائحة كورونا.

وقالت وزارة الصحة -في بيان- إنه تم وضع خطط صحية وتعليمية ستطبق على مدار العام الدراسي الجديد، ومن أبرزها دمج التعليم في المدارس وعن بعد، وإعادة تكييف المناهج لتتناسب مع ذلك، دون التأثير في المحتوى الأكاديمي المفترض تحصيله مع نهاية العام.

مدارس العراق استأنفت الدراسة بعد انقطاع استمر 9 أشهر جراء الجائحة (الأناضول)

وفي وقت سابق، أعلنت حكومة بغداد أنها خصصت يوما واحدا في الأسبوع لكل مرحلة دراسية للدوام داخل المدارس، على أن يستمر التعليم عن بعد بقية أيام الأسبوع.

تحذير فاوتشي

وفي الولايات المتحدة، حذّر مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية أنتوني فاوتشي الأميركيين من تصاعد أكبر لأعداد المصابين بالفيروس في ظل عودة ملايين المواطنين إلى منازلهم بعد قضائهم عطلة عيد الشكر.

وأضاف فاوتشي -في حديث بأحد برامج قناة "سي إن إن" (CNN)- أن الزيادة المتوقعة في أعداد المصابين تعزى إلى سفر الملايين عبر الولايات الأميركية، متوقعا أن تظهر هذه الزيادة خلال أسبوعين أو 3 أسابيع.

وأودى الفيروس في الولايات المتحدة، وهي أكثر بلدان العالم تضررا بالجائحة، بحياة أزيد من 266 ألفا، وتشهد البلاد ارتفاعا قياسيا في أعداد المصابين والوفيات هو الأعلى منذ أبريل/نيسان الماضي، وتفيد إحصائيات جامعة جونز هوبكنز الأميركية بأن عدد المصابين في البلاد فاق في المجمل 13 مليونا و246 ألفا، وقد شفي منهم ما لا يقل عن 5 ملايين و24 ألفا.

وتأتي تصريحات فاوتشي عقب نشر وسائل الإعلام الأميركية خبرا مفاده أن أولى شحنة من لقاح شركة فايزر الأميركية المضاد للفيروس وصلت إلى الولايات المتحدة، قادمة من أحد مختبرات الشركة في بلجيكا، وقالت صحيفة "وول ستريت جورنال" (Wall Street Journal) إنه من المتوقع توزيع لقاح فايزر داخل الولايات المتحدة بحلول 10 ديسمبر/كانون الأول المقبل.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

عرفت الولايات المتحدة أمس يوم جمعة “سوداء” مختلفا عما عرفته خلال السنوات الماضية بسبب تبعات انتشار عدوى جائحة كورونا التي أثرت على موسم التسوق الممتد حتى أعياد الميلاد.

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة