اغتيال العالم النووي الإيراني.. دعوات دولية للتهدئة والاتحاد الأوروبي يتحدث عن عمل إجرامي

EU foreign policy chief Josep Borell speaks after European Union foreign ministers meeting in Brussels, Belgium January 20, 2020 REUTERS/Yves Herman/Pool
مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي دعا إلى تجنب التصعيد عقب مقتل فخري زاده (رويترز)

دعت الأمم المتحدة وألمانيا إلى ضبط النفس والتهدئة عقب اغتيال العالم النووي الإيراني البارز محسن فخري زاده أمس قرب العاصمة الإيرانية طهران ووصف الاتحاد الأوروبي ما حدث بالعمل الإجرامي، في حين أدانت كل من سوريا وحزب الله اللبناني وجماعة الحوثيين اليمنية وحركتي حماس والجهاد الفلسطينيتين اغتيال فخري زاده.

وحثّ الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش على ضبط النفس، وتفادي أي أعمال قد تؤدي لتصعيد التوتر في المنطقة بعد اغتيال العالم النووي الإيراني، بينما اعتبر الاتحاد الأوروبي اغتيال فخري زاده عملا إجراميا يتعارض مع مبدأ احترام حقوق الإنسان، ودعا مسؤول السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل جميع الأطراف إلى ضرورة التحلي بالهدوء، وتجنب التصعيد الذي لن يكون في مصلحة أي أحد.

ودعا المتحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية جميع الأطراف إلى ضبط النفس بعد اغتيال العالم الإيراني، وإلى تجنب تصعيد التوتر بما يخرج أي محادثات بشأن البرنامج النووي الإيراني عن مسارها.

وأضاف المتحدث "قبل أسابيع قليلة من تسلم الإدارة الأميركية الجديدة مهامها، من الضروري الحفاظ على مساحة الحديث مع إيران بما يسمح بتسوية الخلاف حول البرنامج النووي الإيراني من خلال التفاوض".

وقال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف عبر تويتر إن هناك أدلة مهمة حول ضلوع إسرائيل في اغتيال فخري زاده، فيما توعد كبار المسؤولين الإيرانيين بالانتقام لمقتله في "الوقت المناسب".

سوريا وتركيا

من ناحية أخرى، اتهم وزير الخارجية السوري فيصل المقداد اليوم إسرائيل و"من يدعمها" بالوقوف وراء مقتل أكبر عالم نووي إيراني، مؤكدا أنه لن يؤدي إلا لزيادة التوتر بالمنطقة.

وفي تركيا، وصف رئيس البرلمان مصطفى شنطوب الجهة التي اغتالت العالم النووي الإيراني بالإرهابية، وأضاف في تغريدة عبر تويتر اليوم إن "قيام منظمة غير قانونية أو دولة أو منظمة قانونية ما بعملية الاغتيال، لا يغير شيئا من كونها عملية إرهابية".

وأدان حزب الله اللبناني اغتيال العالم الإيراني ورأى في بيان أن الاغتيال يأتي في سياق "منع الجمهورية الإسلامية من الحصول على موارد العزة والاقتدار، والحفاظ على تقدمها العلمي واستقلالها السياسي والفكري"، وأكد حزب الله وقوفه "بكل قوة" إلى جانب إيران.

كما أدانت حركتا المقاومة الإسلامية (حماس) والجهاد الإسلامي أمس الجمعة اغتيال فخري زاده، وقالت حركة الجهاد إنه "اعتداء إرهابي آثم" و"يحمل بصمات صهيونية وأميركية واضحة".

ورأت حركة حماس أن الهدف من اغتيال العالم الإيراني هو "إبقاء أدوات التقدم العلمي والقوة بيد الاحتلال الصهيوني ومشروعه الاستيطاني التوسعي".

وأدان المكتب السياسي لجماعة الحوثيين اليوم مقتل العالم الإيراني، مشددا على حق طهران في الرد على "كل من دبر ونفذ الجريمة".

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة